تحولت الجلسة الشهرية لمساءلة رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، التي عقدها مجلس النواب أمس الاثنين إلى جلسة لتبادل الاتهامات بين نواب حزب العدالة والتنمية ونواب حزب الأصالة والمعاصرة، حول اختلاس 42 مليار سنتيم من الأموال التي كانت مخصصة لتمويل البرنامج الاستعجالي، الذي وضعته وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي في غعد الوزير الأسبق أحمد اخشيشن، القيادي في “البام”.

وأضافت جريدة “الأخبار” في عددها ليوم غد الأربعاء، أنه في رده على مداخلة فريق الأصالة والمعاصرة خلال الجلسة التي خصصت لموضوع “البعد الاجتماعي في السياسات العمومية”، والذي اتهم الحكومة بعدم امتلاك الإرادة الحقيقية لإصلاح التعليم، أثار رئيس الحكومة قضية اختلاس أموال البرنامج الاستعجالي، عندما تساءل عن الأموال التي رصدت للمخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم، وأين ذهبت 43 مليار التي خصصت لهذا المخطط، ومن كان المسؤول أنذاك؟ ملمحا إلى القيادي بالحزب أحمد اخشيشن، الذي كانه يشرف على هذا الملف في عهد حكومة عباس الفاسي، قبل أن يتدخل رئيس فريق العدالة والتنمية إدريس الأزمي الإدريسي ليؤكد أن إجمالي الغلاف المالي الذي رصد للمخطط الاستعجالي بلغ 42 مليارا درهم، ما اثار غضب نواب “البام” حيث طلب رئيس الفريق محمد شرورو نقطة نظام، طالب من خلالها بفتح تحقيق بشأن الاختلالات التي وقعت في عهد الوزراء السابقين، وأضاف، “إذا تبث تورط احدهم يجب على الحكومة تحريك المتابعة في حقه”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

جريمة غامضة.. العثور على مهندس وزوجته غارقان في دمائهما بسيدي سليمان

استيقظت مدينة سيدي سليمان صباح اليوم الأربعاء على وقع جريمة فظيعة راحت ضحيتها زوجة مهندس م…