أوصى حمدي ولد الرشيد “أنصاره” في اجتماع ليلة أمس بمنزل فوزي بنعلال بالهرهورة، بعدم التصويت على التقرير المالي في الجلسة العامة للمؤتمر ال17 لحزب الإستقلال، الذي ستقدمه مونية غلام أمينة المال في اللجنة التنفيذية المنتهية ولايتها؛ معللا ذلك بانسجام مجموعته مع الدعوى القضائية التي رفعتها ضد حميد شباط، التي تتهمه بعدم نزاهة وشفافية المعاملات المالية للحزب في عهده.

كما أوصى ولد الرشيد وحث مرارا أنصاره بالتصويت على نزار بركة المرشح للأمانة العامة للحزب، وذكر أنصاره بأنه “لن نترك بركة يتخد القرارات لوحده كأمين عام بل القيادة ستكون جماعية”، حسب قوله.

ونبه ولد الرشيد أنصاره في كلمته التي دامت قرابة نصف ساعة بعد وجبة عشاء فخمة؛ على “ضرورة أخذ الحيطة والحذر من أي مناوشات فردية مع مناصري شباط أثناء المؤتمر للحفاظ على سمعة الحزب أمام وسائل الإعلام؛ التي قد تحول عدساتها صوب مثل هذه الأحداث عوض مضامين المؤتمر”، يحذر ولد الرشيد.

وكان من اللافت حضور وجوه حزبية معروفة بولائها لعبد القادر الكيحل، الذي يتزعم “الخط الثالث”، كما حضرت أسماء قيادية من جمعية “لا هوادة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

انتخاب المغرب عضوا باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة

تم اليوم الخميس انتخاب المملكة المغربية، في شخص البروفيسور المحجوب الهيبة كخبير في اللجنة …