علم موقع “الأول” أن مصطفى الباكوري والشيخ بيد الله الأمينين العامين الأسبقين لحزب الاصالة والمعاصرة، قاما صباح اليوم بزيارة عبد اللطيف وهبي القيادي بنفس الحزب، في بيته بمناسبة إجرائه عملية جراحية بمستشفى الشيخ زايد بالرباط، وقد كان اللقاء مناسبة لمناقشة الوضع الذي تعيشه جهة سوس، اثر سيل الاستقالات التي تعرفها المنطقة، بسبب إصرار إلياس العماري الأمين العام المستقيل على ترشيح أحد الأشخاص في دائرة أكادير التي ستعرف إجراء انتخابات جزئية يوم 5 أكتوبر المقبل، بعد أن أسقطت المحكمة الدستورية مقعد حميد وهبي.

وأضاف المصدر أن وهبي والباكوري وبيد الله اتفقوا على إطلاق مبادرة من أجل دعوة المستقيلين الذي تجاوز عددهم حتى الآن 100 مستقيل من الحزب، إلى تجميد استقالاتهم إلى حين عقد مؤتمر الحزب وانتخاب قيادة سياسية جديدة، كما تم الاتفاق على انتظار إلى حين تماثل عبد اللطيف وهبي للشفاء من أجل القيام بزيارة لجهة سوس واللقاء من المستقيلين هناك، من اجل إقناعهم بالتراجع عن فكرتهم.

وكان قياديو “البام” في الجهة قد اتفقوا معه على أن لا يكون هناك أي ترشيح للحزب في الانتخابات المعادة بأكادير، إلا أنه تراجع عن اتفاقه وزكى شخصا آخر للترشح في الدائرة المعنية. وقد اعتبر المستقيلون أن إصرار إلياس العماري على ترشح “البام” في الدائرة سيشكل ضربة قوية للحزب، وأنه لن يجني شيئا في هذه الانتخابات، بل سيتعرض لإهانة كبيرة يتوقعونها.

التعليقات على بعد “تسونامي” الاستقالات في سوس.. وهبي والباكوري وبيد الله يقودون محاولة للصلح مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بسبب تعديلات مدونة الأسرة.. البرلمانية اليسارية التامني تتعرض لحملة “ممنهجة للارهاب الفكري”وحزبها يحشد محاميه للذهاب إلى القضاء

قال حزب فدرالية اليسار الديمقراطي إن النائبة البرلمانية، وعضوة مكتبه السياسي فاطمة تامني، …