تحولت حادثة سير بسيطة، ارتكبها أول أمس الخميس أمير سعودي بالمضيق، إلى مأساة بالنسبة إلى الأمير نفسه، الذي وجد نفسه محروما من الحرية مباشرة بعد وقوف رجال المرور أمامه من أجل إنجاز محضر المعاينة الخاص بحادثة السير.

وافادت “الصباح” في عددها لنهاية الاسبوع، أن الإجراءات الروتينية المتمثلة في الاطلاع على وثائق السائق والسيارة التي صعدت الطوار، انتهت بتنقيط الأرقام الخاصة بالجواز الديبلوماسي في الناظم الآلي، لتظهر النتيجة مخيبة ويتبين أن الشخص الذي يحمل صفة أمير مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث دولية، صادرة عن سلطات المملكة العربية السعودية.

ونقل الأمير الشاب وهو في عقده الثاني، من المضيق إلى مصلحة الشرطة القضائية بولاية أمن تطوان، لاستكمال الإجراءات التي يتطلبها الموقف قبل إحالته على وكيل الملك، في حوالي الساعة الرابعة والنصف زوالا بعد أن خلت المحكمة من المتقاضين، وذلك وفق إجراءات استثنائية.

ومباشرة بعد بعد انتهاء الإجراءات القانونية، والتثبت من البيانات التي تدل على أن المعني بالامر هو المطلوب نفسه لدى سلطات المملكة السعودية، جرى نقل الأمير إلى الرباط من أجل الاحتفاظ به رهن الاعتقال إلى حين بث محكمة النقض في ترحيله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وصف الأساتذة المتعاقدين بالقول “هادو ماشي مْربيين.. هادو مرتزقة”.. يدفع الهاكا إلى توجيه إنذار لاذاعة خاصة

أصدرت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري قرارا تم بموجبه توجيه إنذار إلى إذاعة خاصة، بعد …