علم “الأول” من مصدر مطلع أن القياديين في حزب الاستقلال كريم غلاب وياسمينة بادو طعنا من جديد اليوم بالمحكمة الابتدائية بالرباط في القرار الذي اتخذته قيادة الحزب والقاضي بتوقيفهما لمدة تسعة أشهر عقب الجدل الذي أعقب تصريحات حميد شباط حول “مغربية” موريتانيا.

وذكر مصدرنا أن غلاب وياسمينة استندا في هذا الطعن إلى ما أسمياه “الخروقات والاختلالات” التي شابت عملية توقيفهما دون احترام المساطر والقوانين الداخلية للحزب، مشيرا إلى أن هذه الخروقات هي التي جعلت كلا من القادري رئيس “محكمة” الحزب يقدم استقالته وهو نفس الأمر الذي فعله من بعده الزهاري في سياق آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…