قال عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن تأخر الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة لا يعني أن المغرب يعيش أزمة دستورية، تفترض البحث عن جواب دستوري وقانوني لها، بل إننا في سياق أزمة سياسية تتطلب جوابا سياسيا، والجواب المطلوب، يقول حامي الدين “هو تراجع الأحرار عن اعتراضهم غير المعقول على حزب الاستقلال”.

وأضاف حامي الدين في حوار مع جريدة “المساء”، نشر في عدد نهاية الأسبوع، أن خيار الانتخابات السابقة لآوانها لمعالجة الوضع القائم هو سيناريو غير مطروح حاليا، لكن، يقول حامي الدين، شخصيا من الناحية الدستورية والسياسية لا أرى من حل آخر لمعالجة هذا الوضع في حال الفشل في تشكيل الحكومة الجديدة سوى العودة للناخبين والناخبات في انتخابات حرة ونزيهة تنظم في أٌقرب الآجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

هزة أرضية قوية تضرب وهران الجزائرية

ضربت هزة أرضية بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر ولاية وهران الجزائرية، التي تستضيف دورة ألعاب…