قالت مصادر مطلعة، إن عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة المعيّن، لم يتوقف وبشكل شخصي عن إجراء مفاوضات سرية مع حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، وتقديم مقترحاته إلى شباط ولشكر وكذا الاستماع إلى مقترحاتهما.

في هذا الصدد أكدت المصادر أن بنكيران عرض 7 حقائب على حزب الاستقلال، و5 على الاتحاد الاشتراكي، مع تعويض حبيب المالكي الذي كان يطمح لمنصب رئيس مجلس النواب، بوزارة المالية، بينما يطالب ادريس لشكر بـ6 حقائب وزارية.

المصادر ذاتها قالت إن الحركة الشعبية تتجه للمعارضة، بفعل تعنت العنصر ومطالبته بمناصب أهم من التي كانت من نصيبه في الحكومة السابقة، وأيضا بفعل الصراع الداخلي الذي يعيشه حزبه.

أما التجمع الوطني للأحرار الذي عقد مؤتمره الاستثنائي اليوم السبت، فبات مؤكدا دخوله الحكومة، حيث ينتظر أن يباشر بنكيران مفاوضاته مع رئيسه الجديد عزيز أخنوش، غدا الأحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…