غادر أسامة الخليفي، الناشط الفبرايري السابق، أسوار السجن اليوم الإثنين، على الساعة السادسة والنصف مساءا، وذلك بعد أن تم الحكم عليه في مرحلة الاستئناف بستة أشهر موقوفة التنفيذ.

وكانت المحكمة الابتدائية بالرباط قد أدانت، في أبريل الماضي، الخليفي بستة أشهر حبسا نافذة، بعد متابعته في حالة اعتقال بتهم “تتعلق بالسكر العلني البين والضرب والجرح العمديين في حق موظف عمومي أثناء مزاولته لمهامه”.

وتعود تفاصيل اعتقال الخليفي من قبل العناصر الأمنية في السابع من أبريل الماضي، رفقة شخصين آخرين، بعدما اتهمهم عناصر من الامن بإحداث “فوضى عارمة بالشارع العام نتيجة حالة السكر التي كانوا عليها، متهمين الخليفي بالاعتداء على أحد عناصر الشرطة باعتداء  أثناء  وضعه تحت الحراسة النظرية”.

التعليقات على الخليفي خارج أسوار السجن بعد تحويل عقوبته استئنافيا إلى “موقوفة التنفيذ” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بعد مرور ثلاث أسابيع.. الغموض يلفّ القيادة الجديدة لحزب الاستقلال

بعد مرور ثلاثة أسابيع كاملةً على المؤتمر الوطني لحزب الاستقلال وتجديد الثقة في نزار بركة أ…