مع بدء العد العكسي لانتخابات 7 أكتوبر التشريعية، أصبحت الشبيبة الاستقلالية تعيش على وقع تسابق محموم لاحتلال المواقع المتقدمة في اللائحة الوطنية للشباب وحرب طاحنة وصلت حد اتهام قياديين من الشبيبة باستعمال “المال الحرام” لاستمالة قياديين آخرين لدعمهم للوصول إلى البرلمان.

أساليب “الإرشاء” التي يقوم بها بعض أبناء بورجوازيي حزب الاستقلال للحصول مركز متقدم في لائحة الشباب، أصبحت حديث الجميع بما في ذلك الأمين العام للحزب حميد شباط، الذي خاطب أعضاء المجلس الوطني للشبية، السبت المنصرم، قائلا: “هاذ الوضع لم يعد مقبولا.. باراكا ما تبقاو تديرو الحملة على اللائحة الوطنية بالفلوس”.

معركة “لائحة الشباب” هذه تنحصر بين مجموعتين داخل الشبيبة، الأولى يقودها عمر العباسي، الكاتب العام للشبيبة الاستقلالية ويدعمه فيها منير البكاري ومحمد البوكلي، والثانية يتزعمها عثمان الطرمونية، عضو المكتب التنفيذي للشبيبة ونائب رئيس جهة الدار البيضاء، ومعه المجموعة التي كانت توالي العباسي قبل أن تنقلب عليه مثل مصطفى التاج الكاتب العام للشبيبة المدرسية، ورقية أشمال نائبة رئيس المجلس بوزنيقة.

مصادر “الأول” من داخل حزب الاستقلال أكدت بأنه بعدما خرج الصراع على اللائحة الوطنية إلى العلن، وأصبح حاضرا بعنف في المجلس الوطني وعدد من أنشطة المنظمات الموازية لحزب الاستقلال، فإن قيادة الحزب ستتدخل لحسم  اللائحة، على العكس مما حصل في الانتخابات السالفة حيث أوكل الحزب أمر اللائحة للمجلس الوطني للشبيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…