كشف المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عن ما وصفها بـ”الأوضاع الكارثية”، التي يعيشها معتقلو “حراك الريف” في السجون، مؤكداً أنه راسل المندوبية العامة لإدارة السجون دون أن يتلقى جوباً.

وأكد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بيان أصدره عقب اجتماعه نهاية الأسبوع الماض، توصل “الأول” بنسخة منه، على أنه “يواصل متابعته لأوضاع المعتقلين السياسيين من ضمنهم معتقلي الريف، والذين يعانون من أوضاع كارثية في السجون بسبب الانتهاك السافر لأبسط الحقوق المنصوص عليها في المعايير الدولية لمعاملة السجناء”.

وتابع البيان ” مثل المعتقلين بسجن بوركايز: عبد الحق الفحصي وإسماعيل الغلبزوري الذين قاما بإخاطة أفواههما احتجاجا على أوضاعهم بالسجن، ويجدد مطلبه القاضي بالافراج عن كافة المعتقلين السياسيين ووقف المتابعات الجارية في حق نشطاء الريف والعديد من الفاعلين المدنيين. وقد قام المكتب المركزي بتوجيه طلب للمندوبية العامة للسجون لتمكين وفد منه من زيارة معتقلي الريف وباقي المعتقلين السياسيين، دون ان يتلقى جوابا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المتورطون في جريمة “شمهروش” الإرهابية يمثلون مجدداً أمام المحكمة في هذا التاريخ

يمثل مجدداً بعد إدانتهم في المرحلة الأولى، المتهمون المتورطون في ملف مقتل السائحتين الاسكن…