علي صدقي

يتساءل الإمام ابن حنبل بكثير من الاستغراب عن السر الكامن وراء إقحام اسمه ومحنته في المقال الموقع باسم إلياس العماري، والمنشور بالجريدة الالكترونية هسبريس، وهي القضيه التي اعتبرها المفكرون بمثابة محنة إجتازها أنذاك نتيجة موقفه من خلق القرآن. ويعتبر المسمى قيد حياته احمد بن حنبل الشيباني، أن كاتب المقال تداعى في استيهامات كانت من نتائجها أن تاهت الحقيقة التي أرخها المؤرخون في خضم صراعات سياسية سقيمة ومتهتّكة لاترقى لمستوى قضيته وفكره الذي امتحن من أجلهما. ويضيف الإمام بن حنبل، على أن الاستشهاد بمفكر من قامة الدكتور محمد عابد الجابري إنما هو بمثابة خطأ اخر، يرتكبه كاتب المقال، طالما انه يرفض ضمنيا أن تكون محنته بدوافع سياسية كما يراها الجابري، وارتضى أن يتبنى ما اعتبره البعض بمثابة تهويل من طرف اتباع ابن حنبل، وهذا في نظرالإمام احمد استصغار من قيمة وشأن الدكتور الجابري كقامة فكرية يشهد لها التاريخ بذلك.
ويبدو أن كاتب المقال حسب ابن حنبل، اكتفي بنقل ماكتبه الآخرون عن هذه القضية، ولم يطلع ربما حتى على مقدمة كتاب “المثقفون في الحضارة العربية ” للدكتور محمد عابد الجابري الذي استقى منه ماكتبه عن هذه القضية، والذي اختار المؤلف كعنوان للفصل الثاني من كتابه هذا ” محنة ابن حنبل “، والفصل الثالث “نكبة ابن رشد”، واعتبر الاولى نموذجا بارزا للمحن التي يجتازها العلماء والمفكرون في الشرق الاسلامي والثانية في الغرب الاسلامي، وقد أجمع النقاد على ان هذا الكتاب يقدم تفسيرا وتحليلا غير مسبوقين لهاتين القضيتين.
فاذا كان الهدف من هذه المقارنة يضيف ابن حنبل، هو إضفاء طابع الاستعذاب على الغريم السياسي لإلياس العماري، واظهاره بمظهر الرجل الذي يمنى نفسه باختلاق التبريرات والأعذار على فشله لدرجة استشعاره وإيهام نفسه بأنه في محنة من المحن، فكان أولى به ان يختار امثلة اخرى تتناسب وشخصية بنكيران الذي وضعه كاتب المقال موضع مقارنة لم ولن يصل لها أبد الدهر. ويعتبر ذلك اقحاما لقضيته بشكل تعسفي ومبتذل في صراع سياسي مبتذل هو الآخر.
إن محنتي، يقول ابن حنبل لكاتب المقال، وإن استعصى عليك فهمها والغوص في كنهها، فلتعلم أنها إشكالية ألّفت حولها الكتب والدراسات، وعقدت حولها الندوات والحلقات الدراسية، ولأنك لم تتمحص الأمر جليا، ولم تفكر في الامر بشكل واضح ووضّاح في مايمكن ان تحمل من دلالات واستدلالات، فها أنت تنكر ما اعتبره مفكر من طينة وقيمة الدكتور الجابري على انها نمودج للمحن التي اجتازها العالم والمفكر في التاريخ العربي الاسلامي، وأبيتَ إلا أن تصطف مع من اعتبر انها مجرد تهويل، وذلك لمجرد إرضاء استهاماتك في كون غريمك هو الآخر يتهول الامر.
إنها بدون شك كبوة تضاف لكبواتك السابقة .

التعليقات على عاجل.. الامام بن حنبل يتساءل عن دواعي اقحام اسمه في مقال الياس العماري مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

السفير العمراني: توطيد تماسك حلف شمال الأطلسي يمر أيضا عبر الجنوب

شارك سفير المغرب في الولايات المتحدة، يوسف العمراني، بمناسبة “المنتدى العام لحلف شما…