أعلن موقع ويكيليكس الاثنين أنه نشر 71 الف رسالة الكترونية مقرصنة قبيل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية لمسؤولين في حزب الرئيس ايمانويل ماكرون الذي أعلن انه سيلجأ الى القضاء.

وقال الموقع في بيان أنه تأكد من صحة 21 الف رسالة فقط لكنه أوضح أن “الغالبية الكبرى من باقي الرسائل الالكترونية صحيحة”.

ونشرت هذه الرسائل على الانترنت قبيل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في السابع من ماي الفائت، لكن قراءتها لا تزال صعبة حتى الآن. وأضاف الموقع محرك بحث لتسهيل هذا الامر.

وقال الحزب الرئاسي الفرنسي “الجمهورية الى الامام” في بيان أنه “بحسب تحقيقاته الاولى، فان هذه الوثائق هي نفسها التي تعرضت لعملية قرصنة في الخامس من ماي”.

وأضاف “تحت ستار اضفاء عنصر جديد، فان ويكيليكس يكرر عملية زعزعة الاستقرار التي نظمت في ماي”.

ودعا الحزب الى “اليقظة حيال طبيعة ما تم نشره. فقد تجلت عملية القرصنة في نشر العديد من الرسائل المزورة التي اضيفت الى وثائق اصيلة تتصل بالالية الداخلية لعمل الحركة”.

واعلن انه سيبلغ القضاء الفرنسي بعملية النشر الجديدة “في إطار الشكوى التي سبق تقديمها ويتم النظر فيها بتهمة الحصول على معلومات عن طريق الاحتيال والتعرض لسرية المراسلات وسرقة الهوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة يعلن إيداع “الفقيه” الذي هتك عرض 6 طفلات بطنجة السجن

أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بطنجة أنه على إثر تقديم شكايتين بشأن تعرض ست ق…