تبنت جبهة فتح الشام اغتيال السفير الروسي بتركيا، وأوضحت من خلال بيان لها، « انبرى شبل من أشبال جيش الفتح وبتسهيل ومشاركة من حركة الذئاب الرمادية والحزب الاسلامي التركمنستاني لنصرة أهل بلاد الشام »، وأوضحت الجبهة أن «الأخ الشهيد السعيد مرت قام بإعدام السفير (أندره كالوف)، وأن هذا بمثابة تأثر أولي للنساء والأطفال والشيوخ في حلب ولدماء المسلمين في كل بقاء الأرض..».

وكان قد قام شرطي تركي، قبل يومين، من التسلل إلى حفل مقيم بمتحف روسي بأنقرة، وقدم نفسه كرجل أمن، قبل أن يقوم باغتيال السفير الروسي أمام كاميرات الإعلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

أمن مراكش يتمكن من العثور على الرضيعة المختطفة من مديونة بالدار البيضاء

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح الم…