أكد مصدر عسكري أمريكي لوكالة الأنباء الفرنسية (AFP) أن قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط، الجنرال جوي فوتيل، أجرى زيارة قصيرة لسوريا، السبت 21 ماي الجاري، التقى خلالها قوات أميركية خاصة ومقاتلين سوريينز

هذا الأمر أكده أيضا بريت ما كغورك ممثل الرئيس الأميركي في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”  في تغريدة على موقع تويتر قال فيها إن “فوتيل زار سوريا السبت للتحضير لهجوم على الرقة”، معقل التنظيم الجهادي شمال شرق البلاد.

ومن جانبه، ذكر متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، أن الجنرال فوتيل “التقى قوات خاصة أميركية تعمل مع مقاتلين عرب سوريين ومسؤولين في القوات الديمقراطية السورية”، وهو تحالف تقوده قوات كردية ويحارب “داعش” في سوريا. وأوضح المتحدث أن الزيارة انتهت.

والجنرال فوتيل هو ضابط في القوات الخاصة الأميركية، وكان يتولى حتى مطلع 2016 قيادة مجمل القوات الخاصة الأميركية. وهو أعلى مسؤول أميركي يتوجه إلى سوريا منذ عام 2011.

ورفضت القيادة المركزية الأميركية تقديم تفاصيل عن المكان الذي زاره فوتيل. لكن القوات الخاصة الأميركية التي زارها منتشرة في شمال شرق سوريا.

وتلعب هذه القوات التي تضم بضع مئات من الجنود، دوراً في مساعدة المجموعات المحلية خصوصاً القوات الديمقراطية السورية على تنظيم صفوفها، والإعداد للهجوم على الرقة.

وقد بدأ الجنود الـ250 الإضافيين، الذين أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن إرسالهم في 25 أبريل2016، في الوصول.

وتؤكد زيارة المسؤول العسكري الأميركي ومعطيات أخرى، إلى أن معركة مرتقبة ستشهدها الرقة، لاسيما أن طائرات التحالف الدولي ألقت،  أول أمس الجمعة، منشورات طالبت توعّدت فيها مقاتلي داعش بالقول: “اقترب موعدكم، واقتربت نهايتكم” كما ىطالبت خلالها سكان المدينة بمغادرتها. من جهته أكد مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن أنها “المرة الأولى التي ينصح فيها السكان بمغادرة المدينة”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…