غادر اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر الثلاثاء، العاصمة الروسية موسكو، دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، أن “حفتر غادر موسكو دون التوقيع على الاتفاق”، مشيرة إلى أن المغادرة جاءت “بعد يوم من إجراء محادثات بين ممثلين عن حكومة الوفاق وحفتر، بمشاركة ممثلين عن روسيا وتركيا”.

ولفت البيان إلى أن موسكو ستواصل العمل مع طرفي الصراع في ليبيا، من أجل التوصل إلى تسوية.

من جهته، علق وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو على مغادرة حفتر دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، قائلا: “قمنا بما يقع على عاتقنا لوقف إطلاق النار في ليبيا، وسنواصل جهودنا، لكن الوضع الحالي أظهر من يريد السلام ومن يريد الحرب”.

وأضاف تشاووش أوغلو في تصريحات صحفية أنه “في حال استمر موقف حفتر، فلا داعي لمؤتمر برلين حول ليبيا”، على حد قوله.

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إننا “نرى أن هناك التزام كبير بهدنة وقف إطلاق النار في إدلب وليبيا، ونحن ندعم الإلتزام بوقف إطلاق النار حتى النهاية”، مشددا على أننا “نريد السلام والاستقرار ووقف نزيف الدم”، بحسب تصريحات أوردتها وكالة “الأناضول”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن الاثنين، أن المباحثات غير المباشرة حول ليبيا في موسكو، أحرزت تقدما، معربا عن أمله في أن يخرج وفد حفتر بنتائج إيجابية.

التعليقات على حفتر يغادر موسكو دون “التوقيع”.. وروسيا وتركيا تعلقان مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون

عبد الله الجباري كتبت منذ أيام مقالا ناقشت فيه بعض المقولات التي يرددها الأستاذ الناجي لمي…