توقع تقرير للأمم المتحدة نشر أمس الإثنين أن يزداد عدد سكان العالم ليصل الى 9,7 مليار نسمة عام 2050 مقارنة بـ7,7 مليار نسمة اليوم، مع تضاعف سكان دول جنوب الصحراء الأفريقية.

ومن المرجح أن ينمو عدد السكان الى 11 مليارا بحلول العام 2100، وفق تقرير “التوقعات السكانية العالمية” الصادر عن إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة.

ويرسم التقرير صورة لمستقبل تشهد فيه بلدان عدّة ارتفاعا في عدد السكان مع ازدياد معدلات أعمار مواطنيها، بينما يتباطأ معدل النمو العالمي للسكان وسط انخفاض معدلات الانجاب.

وبحلول عام 2050، سيتركز أكثر من نصف النمو السكاني العالمي في تسع دول فقط هي الهند ونيجيريا وباكستان وجمهورية الكونغو الديموقراطية وأثيوبيا وتنزانيا وإندونيسيا ومصر والولايات المتحدة.

وفي المقابل ستشهد الصين، أكبر دولة من حيث عدد السكان، انخفاضا في عدد سكانها بنسبة 2,2 بالمئة، أي بنحو 31,4 مليون نسمة بين عامي 2019 و2050.

وبالإجمال فقد شهدت 27 دولة انخفاضا بنسبة واحد بالمئة على الأقل في عدد سكانها منذ عام 2010 بسبب انخفاض معدلات الولادة.

ويورد التقرير أيضا أن عدد الوفيات يفوق عدد المواليد الجدد في بيلاروسيا واستونيا والمانيا والمجر وايطاليا واليابان وروسيا وصربيا وأوكرانيا، ولكن سيتم تعويض نقص السكان بتدفق المهاجرين إلى هذه الدول.

أما معدل الولادات العالمي الذي انخفض من 3,2 مولود لكل امرأة عام 1990 إلى 2,5 عام 2019، فسيواصل انخفاضه الى 2,2 عام 2050.

وهذا المعدل قريب من الحد الأدنى ل2,1 ولادة اللازمة لضمان تجدد الأجيال وتجنب انخفاض عدد السكان على المدى الطويل.

ويتوقع التقرير أيضا ازدياد معدل أمل الحياة بشكل عام، بما في ذلك في البلدان الفقيرة حيث هو الآن أقل بسبع سنوات من المعدل العالمي.

ويتوقع أن يصل معدل أمل الحياة إلى 77,1 عاما بحلول 2050، مقابل 72,6 عاما حاليا، علما بأنه كان 64,2 عاما في 1990.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بمساعدة “الديستي”.. أمن فاس يطيح بزوجين متلبسين بحيازة 2040 قرص “قرقوبي”

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصال…