أعلن عضو في المجلس العسكري الذي تشكل بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في السودان الجمعة، أن الحكومة المقبلة ستكون “حكومة مدنية”.

وقال الفريق أول ركن عمر زين العابدين، رئيس اللجنة العسكرية والسياسية في المجلس، في مؤتمر صحافي عقده في الخرطوم إن “الحكومة ستكون حكومة مدنية، ونحن لن نتدخل فيها، سنبقى بعيدين”.

وأضاف أن المجلس لن يطرح أسماء لعضوية الحكومة، مضيفا أن “وزير الدفاع سيكون من القوات المسلحة، وسنشارك في تعيين وزير الداخلية”.

وأكد زين العابدين العزم على “إجراء حوار مع كل الكيانات السياسية (…) لتهيئة المناخ للتبادل”، مضيفا “لا بد من التوافق على طريقة حضارية لإدارة الحوار”.

وردا على سؤال حول مصير حزب المؤتمر الوطني الذي يرأسه البشير، قال “لن نقصي أحدا ما دام يمارس ممارسة راشدة”.

وأشار الى أن المجلس سيعقد أيضا “لقاءات مع رجال السلك الدبلوماسي” لوضعهم في أجواء هذه التطورات. وذكر ان “ردود الفعل الخارجية إيجابية جدا” حتى الآن، معربا عن الأمل ب”إخراج السودان من الحظر المفروض عليه إن شاء الله”.

وأكد أن مهمة المجلس محددة بسنتين، مضيفا “لن نزيد يوما واحدا، إذا رأت القوى السياسية ذلك”.

عن “أ ف ب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بسبب ترامب.. شركة “غوغل” تحظر “هواوي” من استخدام خدماتها وتحديثات أندرويد

أوقفت شركة غوغل أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع شركة هواوي؛ باستثناء تلك ا…