بحث ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ووزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء بواشنطن، سبل توسيع التعاون الثنائي بشأن القضايا الإقليمية، مؤكدين على الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والمغرب.

وذكر نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، روبرت بالادينو، أن المسؤولين جددا، خلال هذا الاجتماع، “التأكيد على الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين الولايات المتحدة والمغرب وبحثا فرص توسيع التعاون بشأن القضايا الإقليمية”.

وأكد بالادينو أن رئيس الدبلوماسية الأمريكية نوه “بالمشاركة البناءة للمغرب في المحادثات مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء”، معربا عن شكره للمملكة “على جهودها الحازمة في مكافحة التأثير الإيراني المضر بالمنطقة”.

كما أعرب بومبيو ، حسب المصدر ذاته. عن شكره للمغرب على دعمه لرئيس فنزويلا بالنيابة، خوان غوايدو.

وأشار نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن بومبيو وبوريطة تطرقا للمؤتمر الوزاري القادم حول تعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط، مؤكدين أن هذا الاجتماع سيكون خطوة مهمة نحو بناء إطار أمني أقوى بالنسبة لهذا الجزء من العالم.

يشار إلى أن هذا اللقاء جرى على هامش مشاركة بوريطة في الاجتماع الوزاري للتحالف العالمي لمحاربة “داعش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

رئيسة منظمة المرأة التجمعية بجهة الدار البيضاء: نحن كحزب مع الحريات الفردية ونحتاج لترسانة قانونية لحماية الحياة الشخصية للأفراد