ازداد تركز الثروات خلال العام 2018 إذ بات 26 مليارديرا في العالم يملكون أموالا تساوي ما يملكه النصف الأفقر من البشرية، بحسب ما أوردت المنظمة غير الحكومية “أوكسفام” الاثنين داعية الدول إلى فرض المزيد من الضرائب على الأكثر ثراء.

وقالت المديرة التنفيذية لـ”أوكسفام إنترناشونال” ويني بيانيما في بيان صادر عن المنظمة إن “الهوة التي تتسع بين الأثرياء والفقراء تنعكس على مكافحة الفقر وتضر بالإقتصاد وتؤجج الغضب في العالم“.

وأضافت أن على الحكومات “التثبت من أن الشركات والأكثر ثراء يدفعون حصتهم من الضرائب”، وذلك بمناسبة نشر التقرير السنوي للمنظمة حول التباين في العالم، قبل المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي الذي يعقد الأسبوع المقبل في دافوس بسويسرا.

وبحسب تقرير المنظمة التي تستند إلى بيانات مجلة “فوربز” ومصرف “كريدي سويس” والتي ينتقد بعض خبراء الاقتصاد نهجها، فإن 26 شخصا باتوا يملكون ما يساوي أموال 3,8 مليار نسمة هم الأكثر فقرا في العالم، بعدما كان عددهم 42 عام 2017.

ولفتت المنظمة إلى أن أثرى رجل في العالم رئيس “أمازون” جيف بيزوس بلغت ثروته 112 مليار دولار العام الماضي بينما “تعادل ميزانية الصحة في إثيوبيا واحد بالمئة من ثروته“.


وبصورة عامة، أوضح التقرير أن ثروة أصحاب المليارات في العالم ازدادت بمقدار 900 مليار دولار العام الماضي، بوتيرة 2,5 مليار دولار في اليوم، بينما تراجع ما يملكه النصف الأفقر من سكان العالم بنسبة 11 بالمئة.


كما أفادت أوكسفام عن تضاعف عدد أصحاب المليارات منذ الأزمة المالية عام 2008، مشيرة إلى أن “الأثرياء لا ينعمون بثروة متزايدة فحسب، بل كذلك بنسب ضرائب هي الأدنى منذ عقود“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

حمد الله يواصل تحطيم الأرقام القياسية ويقترب من لقب الهداف التاريخي

واصل المهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الله تألقه رفقة فريقه النصر السعودي، بعد أن سجل الهدف …