طرح الفنان المغربي، هشام التلمودي، اليوم الخميس، القطعة الأولى من ألبومه الموسيقي الجديد “آجي نوريك بلادي 2” على طريقة الفيديو كليب.

وتحمل القطعة الموسيقية المذكورة اسم “سُورْ كِشْ”. وتتحدث، عبر موسيقاها، عن سور مدينة مراكش التاريخي، الذي يرمز إلى مختلف الحضارات والثقافات والأنماط الموسيقية العديدة التي مرَّت من المدينة المذكورة، وعن رمزية أبوابه المتعددة التي تعبر عن انفتاح المدينة الحمراء على تلقي مختلف الثقافات، وفي الآن ذاته تُعَدُّ قنوات رمزية لتصدير ثقافات المدينة نحو العالم.

وتجمع “سُورْ كِشْ”، التي صُوِّرت في مدينة مراكش، بين مجموعة من الأشكال الموسيقية التراثية المغاربية والأندلسية والغربية، لكن بطريقة وتوليفات جديدة تناسب أذواق الشباب. وقام بتلحينها ووضْعِ تصور توزيعها الموسيقي الفنان هشام التلمودي، ووزَّعَهَا موسيقيا أسامة باهي، في حين أخرج الكليب عصام الخازوزي وهشام التلمودي، الذي أنتج العمل بدعم من وزارة الثقافة المغربية.

ويُعد ألبوم “آجي نوريك بلادي 2″، الذي ستُطرح باقي قطعه الموسيقية خلال الفترة القادمة، استمرارية لألبوم “آجي نوريك بلادي 1” الذي أُصدِر سنة 2015، إذ تنفتح قطعه الموسيقية الستة على عالم من الأنماط والإيقاعات الموسيقية المنتمية إلى الموروث الثقافي المغربي، التي لم يتم التطرق إليها في الألبوم الأول، بهدف إحياء الموروث الثقافي المغربي وتكريمه وفق رؤية موسيقية عصرية.

وكما هو الشأن بالنسبة للألبوم الأول، فإن ألبوم “آجي نوريك بلادي 2” من ألحان هشام التلمودي، وهو عازف وأستاذ كمان وملحن وموزع موسيقي مغربي، ومن إنتاجه بدعم من وزارة الثقافة المغربية. وعمل على تنفيذ الألبوم الجديد، موسيقيا، مجموعة من أمهر العازفين والموسيقيين المغاربة تحت قيادة الفنان هشام التلمودي.
ويذكر أن الفنان هشام التلمودي يسعى، منذ سنوات، إلى إبراز مدى تنوع وغنى الموروث الثقافي المغربي، وتصديره إلى مختلف بلدان العالم في حلة تشرف المغرب والمغاربة، وترميمه وفق رؤية موسيقية عصرية تتناسب والعديد من الأذواق الموسيقية السائدة حاليا داخل المغرب وخارجه.

 

التعليقات على التلمودي يطرح أغنية جديدة بعنوان “سُورْ كِشْ” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

دعوات لإطلاق إسم “مريم أمجون” بطلة تحدي القراءة العربي على أحد شوارع مدينة تطوان

اقترح المجتمعون خلال أشغال الدورة العادية للمجلس الجماعي للطفل، يوم أمس الثلاثاء 21 يناير …