أفاد بلاغ صادر عن ولاية أمن مراكش أنه خلافا لما تداولته مصادر إعلامية من “أخبار” حول اعتقال مصالح الأمن بمراكش لحوالي 110 طفلا على إثر شكاية بالسرقة تقدمت بها زوجة سفير دولة أوروبية، تؤكد ولاية أمن مراكش أن مواطنة بريطانية تقدّمت إلى الدائرة الأمنية الأولى للتبليغ عن سرقة هاتفها المحمول من طرف قاصرين يتعاطيان للتسول، وأدلت بأوصافهما المميزة. وقد أسفرت الأبحاث التي باشرتها مصالح الأمن الوطني في هذه القضية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، عن توقيف المشتبه فيه الرئيسي، وهو طفل قاصر يمتهن التسول، حيث تم العثور بحوزته على الهاتف المسروق، قبل أن يتم تقديمه أمام العدالة.
وأضاف بلاغ ولاة الأمن أنه قبل الاهتداء إلى الفاعل الحقيقي، فقد تم الاشتباه في سبعة (7) قاصرين تتوافر فيهم أو تنطبق عليهم بعض الأوصاف والعلامات التشخيصية التي أدلت بها الشاكية، حيث تم الاستماع إليهم وإخلاء سبيلهم بعدما تبين عدم ارتباطهم بالنازلة.
وبخصوص المزاعم التي تتحدث عن توقيف 110 قاصرا في هذه القضية، مع الإشارة إلى إمكانية تعريض بعضهم لسوء المعاملة، فتبقى مجرد ادعاءات لأساس لها من الصحة.

التعليقات على هكذا تعامل أمن مراكش مع شكاية زوجة سفير أوروبي تعرضت للسرقة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

فرار سجين من مستشفى بالدار البيضاء قبل تسليم نفسه والشرطة تشك في وجود شبهة ارتشاء

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة …