اضطر موظف شرطة يعمل بولاية أمن وجدة، صباح اليوم الثلاثاء، لاستخدام سلاحه الوظيفي في تدخل أمني لتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية العديدة، ومبحوث عنه على الصعيد الوطني من أجل الاتجار في المخدرات، وذلك بعدما عرض حياة موظفي الشرطة لاعتداء خطير بواسطة السلاح الأبيض وتحريض كلب من فئة خطيرة.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر فرقة مكافحة المخدرات بمدينة وجدة كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، البالغ من العمر 27 سنة، غير أنه أبدى مقاومة عنيفة وقام بدفع أحد عناصر الشرطة من سطح المنزل مصيبا إياه بجروح، كما تعمد إصابة شرطي آخر بواسطة أداة راضة في الرأس، وذلك قبل أن يشهر ساطورا من الحجم الكبير ويحرض كلبا على باقي عناصر الأمن، وهو ما استوجب استخدام السلاح الناري وإطلاق أربع رصاصات، ثلاثة منهم تحذيرية في الهواء، بينما أصابت الرصاصة الرابعة المشتبه فيه على مستوى صدره من جهة اليمين.

وحسب البلاغ، فقد تم تقديم العلاجات الضرورية للشرطيين المصابين، بينما تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت الحراسة الطبية بالمستشفى في انتظار استقرار حالته الصحية ليتسنى إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

بنهيمة لـ”الأول”: أنا منخرط رسميا في حزب الإستقلال وأفتخر بذلك