أوقفت عناصر الدرك الملكي باليوسفية، الثلاثاء الماضي، شخص يدعي “ع.ب” من مواليد 1979، متهم باغتصاب مسنة وإضرام النار في جثتها، بتراب جماعة أجدور، على بعد 13 كيلومتر جنوب الشماعية.
وجاء هذا على خلفية العثور على جثة متفحمة لامرأة، قبل شهر، بأحد دواوير جماعة أجدور، الشيء الذي فتحت على إثره عناصر الدرك تحقيقات معمقة، طالت ذوي السوابق العدلية بالدوار الذي وقعت فيه الجريمة، وكذلك الدواوير المجاورة له.
وقامت عناصر الدرك باستدعاء المشتبه به، والذي سبق أن تورط العديد من الجنايات والجنح، وقبل ذلك استدعاء شقيقته وشقيقه، وقد أنكر المشتبه به في بداية الأمر قبل أن يعترف بعد ذلك بجريمته.
وصرح المتهم أثناء استنطاقه “كنت تحت تأثير الخمر وأقراص الهلوسة.. لم أدر ما فعلت.. لقد اغتصبتها، وبعد ذلك وضعت حدا لحياتها، بعدما أضرمت النار في جثتها، لتختفي ويختفي معها كل شيء إلى الأبد”.
بعد انتهاء مسطرة البحث التمهيدي، أحيل المتهم صباح الخميس، على أنظار الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بآسفي، من أجل الهجوم على مسكن الغير والضرب والجرح العمديين بواسطة السلاح، والاغتصاب والقتل العمد عن طريق إضرام النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

عاجل.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019

صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، اليوم الجمعة، بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019…