ترجل عن صهوة الحياة، صباح اليوم الأحد، في العاصمة البريطانية لندن، الكاتب والشاعر العراقي الكبير، سعدي يوسف، عن عمر ناهز 87 سنة.

ومنذ أشهر كان الفقيد سعدي يوسف يعاني من تدهور حالته الصحية، وأثار كتاب وجهه وزير الثقافة العراقي، حسن ناظم، إلى السفارة العراقية في لندن بشأن رعايته، الكثير من الجدل في العراق، ليتراجع الوزير العراقي عن الطلب.

وفي العقدين الأخيرين، أثار يوسف الكثير من الجدل بشأن مواقفه مما يحدث في العراق، واعتبره البعض من المثقفين “طائفيا”، بينما اعتبره طرف آخر بـ”المسيء” لشخصيات إسلامية تاريخية.

وسعدي يوسف شاعر عراقي وكاتب ومترجم، ولد في أبي الخصيب، في مدينة البصرة عام 1934، أكمل دراسته الثانوية في البصرة، وتخرج في دار المعلمين العالية ببغداد عام 1954 “ليسانس شرف في آداب العربية”.

تعرض سعدي يوسف مثل كثير من الكتاب والشعراء العراقيين للسجن بسبب مواقفه السياسية واضطر إلى الهجرة من بلده ليعيش في المنافي والغربة.

وفي أعقاب الإنقلاب الذي قاده حزب البعث في الثامن في فبراير 1963 ألقي القبض على سعدي يوسف، لكن أطلق سراحه قبل ليلة واحدة من إنقلاب الناصريين عليهم أواخر العام نفسه.

وذهب إلى طهران ودمشق ثم إلى الجزائر حيث أقام لسنوات قبل أن يعود الى وطنه بعد انقلاب البعث الثاني في يوليوز 1968.

غزارة إنتاج سعدي يوسف تكاد تكون فريدة، فقد بلغ عدد دواوينه الشعرية التي نشرها حتى الآن 43 ديواناً على مدار ما يقارب سبعة عقود من الزمن، كان أولهم “القرصان” عام 1952 وآخرهم “في البراري حيث البرق” عام 2010 مروراً بـ “الأخضر بن يوسف ومشاغله” و “الشيوعيّ الأخير يدخل الجنّة”.

كما نشر عشرة كتب ضمت تراجم لأشعار كبار الشعراء العالميين، أمثال والت ويتمان ولوركا وكافافي ويانيس ريتسوس.

كما ترجم نحو 12 رواية لكبار الروائيين الأجانب مثل النيجيري وولي سوينكا والإنكليزي جورج أورويل والياباني كينزابورو أوي.

كما كتب سعدي يوسف رواية تحت عنوان “مثلث الدائرة” ومسرحية “عندنا في الأعالي” ومجموعة قصصية قصيرة بعنوان “نافذة في المنزل المغربي” إضافة الى عدد من اليوميات والنصوص السياسية والأدبية مثل “يوميات الأذى” و “يوميات ما بعد الأذى”.

التعليقات على وفاة الشاعر العراقي المتمرد سعدي يوسف عن 87 عاما مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

منظمة غير حكومية صحراوية تندد بحالات الاختفاء القسري في مخيمات تندوف

نددت رئيسة الجمعية الصحراوية لمحاربة الإفلات من العقاب في مخيمات تندوف، المعدلة محمد سالم …