يعتزم حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف في فرنسا “منع” حاملي الجنسية المزدوجة من شغل “مناصب حساسة للغاية” سيتم تحديد قائمتها “بموجب مرسوم”، وفق ما أعلن أحد نوابه الاثنين.

وأوضح النائب سيباستيان شينو لقناة “TF1” أن الحظر سيشمل “وظائف حساسة للغاية، مثل شغل الأشخاص الذين يحملون جنسية مزدوجة روسية لمناصب إدارية استراتيجية في الدفاع”، من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول طبيعة الوظائف المعنية.

وسيستند اجراء الحظر هذا على “قانون تنظيمي ومرسوم لمنع التدخلات” لأن الأمر يتعلق بـ”حماية الذات” في “القطاعات الحساسة”، بحسب شينو.

وأضاف “ما نأخذه في الاعتبار هو الجنسية: إما أن تكون فرنسيا أو لست فرنسيا. عندما تكون فرنسيا، فإنك تتمتع بالحقوق نفسها مثل أي فرنسي، حتى إن أصبحت فرنسيا عبر التجنيس”.

واشار إلى أنه في حال فوز حزب اليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية المبكرة في مطلع يوليوز “فمن المحتمل أن يصبح الحصول على الجنسية الفرنسية أقل سهولة”.

وأكد أن حاملي الجنسية المزدوجة سيتمتعون بالحقوق نفسها، على عكس ما اقترحه التجمع الوطني في 2022.

وأوضح “عندما تكون فرنسيا من هذا الأصل أو ذاك، فأنت فرنسي وبالطبع لديك الحقوق نفسها مثل أي فرنسي”.

وحاليا ، يحظر على الرعايا الأجانب شغل بعض الوظائف في القطاع العام، باستثناء أطباء المستشفيات والأساتذة الباحثين.

 

التعليقات على اليمين المتطرف الفرنسي يعتزم منع مزدوجي الجنسية من شغل “مناصب حساسة” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الملك محمد السادس يبعث برقية تعاطف وتضامن إلى دونالد ترامب

بعث الملك محمد السادس إلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب برقية عبر له فيها عن تعاطفه …