تزامناً مع عيد الأضحى، طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل والفوري لتصحيح تردي قطاع خدمة النظافة، وذلك بإلزام شركة التدبير المفوض لقطاع النظافة بتامنصورت باحترام دفتر التحملات وتعويض الحاويات المتضررة واظافة اخرى بالاماكن الشاغرة وتعميمها بجعلها أقرب للتجمعات السكنية واعادة خدمة غسلها، والعمل على صيانتها باستمرار.

كما دعت الجمعية في بلاغ لها توصل “الأول” بنسخة منه، إلى “خلق شروط للعمل تحفظ للعمال كرامتهم وتمكينهم من الوسائل للوجستيكية للقيام بواجبهم”.

وطالبت الججمعية بـ”الاسراع بإخراج محطة تصفية مياه الصرف الصحي ودمج جميع الشبكات التي تصب بواد تانسيفت بها بمجموع جماعة حربيل ووتلويث مجرى الواد ، والتصدي بحزم للاستخدام المياه العادمة في اغراض فلاحية”.

كما أشارت إلى ضرورة “اطلاق حملة لتنقية بالوعات الصرف الصحي واعادة تزويدها بالاغطية الغائبة بفعل توالي عمليات السرقة على يد مافيا الخردة، وإزالة المطارح العشوائية لشركات النظافة بمحيط المطرح الجماعي القديم لمراكش ووقف عمليات حرق النفايات داخل هاته المطارح”.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش إنها تتابع بـ”قلق شديد تردي قطاع خدمة تدبير النظافة بتامنصورت المفوض لشركة خاصة، حيث سجلت الجمعية انتشار النقط السوداء ورمي النفايات في كل مكان مع غياب العدد الكافي من الحاويات بمجموعة من الاشطر والاقامات السكنية والتجمعات السكانية التي تشملها اتفاقية التدبير المفوض وتهالك الموجودة منها. مما جعل مجموعة من الاحياء السكنية تتحول لمكب للنفايات ونقط سوداء لتجمع الكلاب الضالة”.

وأضافت الجمعية في بلاغها “بالاظافة للجهد المضاعف الذي يبدله عمال النظافة في جمع النفايات المترامية في ظل غياب الحاويات والوسائل الضرورية لعملهم و شروط تحترم كرامتهم الانسانية . كما تسجل ان خدمة المسؤول على هذا القطاع تقتصر على الافراغ فقط وتنظيم حملات جماعية موسمية لتنظيف بعض النقط في غياب خدمة غسل الحاويات وأماكنها وتنظيف الشوارع بشكل مستمر داخل المدينة وخارجها واحراق النفايات بعين المكان عوض نقلها للمطرح الجماعي لمراكش بجماعة المنابهة”.

وسجلت الجمعية، “تنصل جماعة حربيل من مهامها في تدبير هاته الخدمة بالدواوير التي لا تشملها اتفاقية التدبير المفوض المشكلة النفود الترابي لجماعة حربيل كزغادنة ولغشيوة وايت مسعود ودوار القايد وايت بلا وسعيد وايت بوشنت التي تظم مطارح عشوائية بمحيطها وعلى امتداد مجاري كل واد بوزمور ولقصيب”.

وأضافت: “كما تغيب بالمدينة الجديدة تامنصورت خدمة معالجة تطهير السائل بشكل نهائي مع مايرافق ذلك من تنصل كل الجهات من مسؤوليتها رغم الوعود السابقة بإحداث محطة لتصفية المياه العادمة، مما يجعل تصريف المياه العادمة يساهم في تلويث البيئة أو استغلاله في سقي المنتجات الزراعية بكل من الشطر الثالث والأول والثامن مما قد يشكل خطرا على الصحة أمام أعين السلطات المحلية”.

 

التعليقات على تزامناً مع عيد الأضحى.. حقوقيون يحذرون من تردي خدمة النظافة بـ”تامنصورت” في مراكش مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

تقرير الخارجية الأمريكية: المغرب “يشجع ويسهل” بشكل فاعل تدفق الاستثمارات الأجنبية

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، تقريرها السنوي حول مناخ الاستثمار العالمي،…