تظاهر المئات من السكان الأصليين في برازيليا أمس الثلاثاء احتجاجًا على مشروع قانون يحد من ترسيم أراضيهم، عشية اصدار المحكمة العليا حكماً يعتبر حاسمًا للسكان الأصليين.

وقالت جيلدا تيخيرا براغا المتحدرة من باراتا/ليفرامنتو في ولاية روريما (شمال) لوكالة فرانس برس “يريدون حرماننا من حقوقنا الدستورية وأراضينا واجتياح أراضينا”.

وأضافت المرأة البالغة 56 عامًا التي تعتمر تاجًا من الريش، بينما كانت تسير في شارع الوزارات الشهير في برازيليا “لا يمكننا السماح لهم بفعل ذلك”.

ويستأنف قضاة المحكمة الاتحادية العليا اليوم الأربعاء مداولات هذه القضية الحاسمة بالنسبة للسكان الأصليين. ويتعين عليهم المصادقة على “الإطار الزمني” أو رفضه، والذي دافع عنه مؤيديون للصناعات الغذائية، وهي فرضية تقر بأن السكان الأصليين لا يحق لهم سوى الأراضي التي كانوا يقيمون عليها عند صدور دستور 1988.

ويرفض السكان الأصليون ذلك مؤكدين أنهم لم يكونوا موجودين في بعض الأراضي في 1988 لأنهم طردوا على مر القرون ولا سيما خلال الحكم الديكتاتوري العسكري (1964-1985).

وبحسب المنظمة غير الحكومية المعهد الاجتماعي البيئي، من المحتمل أن يتعلق ذلك بثلث أكثر من 700 محمية للسكان الأصليين تم تحديدها بالفعل في البرازيل، وهي بالذات موضوع الخلاف.

سار سكان أصليون من قبائل مختلفة في البلاد، يرتدي بعضهم الأزياء التقليدية ويحملون أقواساً ويضعون تيجاناً من الريش على رؤوسهم، إلى المحكمة الفدرالية العليا.

وحمل البعض لافتات ضد “إطار الموت” داعين “المحكمة الفدرالية العليا إلى إنقاذ شعوب الأمازون”.

وانضمت وزيرة الشعوب الأصلية سونيا غواجارا وأعضاء آخرون في حكومة لويس لولا دا سيلفا اليسارية التي تعهدت بجعل الدفاع عن الشعوب الأصلية أولوية، إلى المسيرة.

يرى العديد من العلماء أن المحميات الأصلية تلعب دورًا رئيسياً في مكافحة الاحتباس الحراري، كحاجز أمام قطع الأشجار الذي ازداد بشكل حاد خلال ولاية الرئيس اليميني المتطرف السابق جاير بولسونارو (2019-2022).

(أ ف ب)

التعليقات على سكان أصليون يتظاهرون في برازيليا عشية محاكمة حاسمة تتعلق باراضيهم مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أمن فاس يفك لغز جريمة قتل “بشعة”

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصا…