أرسلت الصين الثلاثاء باتجاه محطة تيانغونغ الفضائية الخاصة بها ثلاثة رواد فضاء من بينهم مدني للمرة الأولى في تاريخها، بهدف تعزيز خبرتها في الرحلات المأهولة لتعويض تأخرها حيال الأميركيين والروس في هذا المجال.

وتشكّل المهمة تجربة ثمينة للعملاق الآسيوي الذي أعاد الاثنين التأكيد أنه سيرسل صينيا إلى القمر بحلول العام 2030 وهو من الأهداف الرئيسية في البرنامج الفضائي الصيني الذي يتقدم بانتظام في العقود الأخيرة.

وانطلق الرواد الثلاثة في مهمة “شنجو-16” بواسطة صاروخ لونغ مارتش 2أف عند الساعة 09,31 بالتوقيت المحلي (الساعة 01,31 ت غ) من مركز جيوغوان في صحراء غوبي في شمال غرب البلاد.

وحضر عشرات من موظفي البرنامج الفضائي الصيني الذين يعيش الكثير منهم طوال السنة في الموقع الفضائي الشاسع، عملية الإطلاق والتقطوا صور سيلفي خلفيتها الصاروخ الضخم.

وراح أطفال يلهون في انتظار عملية الاقلاع فيما لوح آخرون بأعلام صينية وهم يجلسون على أكتاف أهاليهم.

مع إقلاع الصاروخ، تمنى كثيرون “حظا سعيدا” للمهمة.

ويرافق قائد المهمة رائد الفضاء المخضرم جينغ هابينغ البالغ 56 عاما والذي يجري رابع مهمة فضائية، المهندس جو يانغجو (36 عاما) وغي هايشو (36 عاما) الأستاذ الجامعي وأول مدني صيني في الفضاء.

وهو متخصص في العلوم وهندسة الفضاء وسيكون مكلفا خصوصا إجراء تجارب علمية في المحطة وهو لا ينتمي للقوات المسلحة في البلاد على غرار كل الذين سبقوه.

وسيبقى رواد الفضاء الثلاثة ستة أشهر في محطة تيانغونغ (القصر السماوي).

وينضم هؤلاء إلى ثلاثة زملاء لهم من مهمة سابقة سيعودون إلى الأرض في غضون أيام قليلة بعدما أمضوا ستة أشهر في المحطة.

وقال جوناثان ماكدويل عالم الفلك في مركز هارفرد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في الولايات المتحدة إن الصين تريد الآن “تكثيف خبرتها في الرحلات الفضائية المأهولة” وهو هدف “مهم ولا يتضمن محطات جديدة لافتة بانتظام”.

صاروخ يحمل مركبة الفضاء شنجو-16 ينقل إلى منصة الاطلاق في مركز جيوغوان الفضائي في الصين في 22 ماي 2023
وتنوي الصين الإبقاء على وجود متواصل لرواد الفضاء في المحطة وإجراء عمليات صيانة وأبحاث فضلا عن توسيع قدرات المحطة بحسب ماكدويل.

وتريد الصين تعويض تأخرها في هذا المجال إذ انها أرسلت أول رحلة مأهولة إلى الفضاء في 2003 فقط، أي بفارق كبير عن السوفيات والأميركيين الذين فعلوا ذلك في 1961.

وأنجز بناء محطة تيانغونغ وهي قريبة بحجمها من محطة مير الروسية-السوفياتية السابقة، لكنها أصغر بكثير من محطة الفضاء الدولية.

ويفترض أن تبقى هذه المحطة في المدار مدة عشر سنوات على الأقل.

وقد زودت تيانغونغ المياه العذبة والألبسة والأغذية والوقود خلال ماي استعدادا لمهمة شنجو-16.

واضطرت الصين إلى بناء محطتها بسبب رفض الولايات المتحدة السماح لها بالمشاركة في محطة الفضاء الدولية إذ يمنع قانون أميركي أي تعاون تقريبا بين سلطات الفضاء الأميركية والصينية.

وجدّدت الصين التأكيد الاثنين اعتزامها إجراء تعاون دولي بشأن تيانغونغ من خلال إجراء تجارب خصوصا.

وقال لين شيكيانغ الناطق باسم الوكالة الصينية للرحلات الفضائية المأهولة ونائب المدير فيها خلال مؤتمر صحافي في بكين “أتشوق وأتمنى رؤية رواد فضاء أجانب يشاركون في مهمات في محطة الفضاء الصينية”.

وعلى المدى الأطول، جدد تأكيد عزم بلاده على “إرسال أول صيني إلى سطح القمر قبل 2030” لإجراء عمليات “مراقبة علمية” خصوصا.

ويستثمر هذا البلد الآسيوي الكبير منذ عقود مليارات الدولارات في برنامجه الفضائي الذي يديره الجيش.

في 2019، حطّت مركبة صينية على الجانب المظلم من القمر. وفي 2020 أخذت عينات من القمر وأنجزت نظام بايدو للملاحة عبر الأقمار الاصطناعية.

في 2021 أرسلت الصين روبوتا صغيرا إلى سطح المريخ.

وتنوي الصين إرسال رحلتين فضائيتين مأهولتين في السنة على ما أكدت الوكالة الاثنين.

والمهمة المقبلة شنجو-17 ستنطلق في أكتوبر المقبل.

(أ ف ب)

التعليقات على الصين أرسلت أول رائد مدني في تاريخها إلى الفضاء مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

السفير العمراني: توطيد تماسك حلف شمال الأطلسي يمر أيضا عبر الجنوب

شارك سفير المغرب في الولايات المتحدة، يوسف العمراني، بمناسبة “المنتدى العام لحلف شما…