كشف محمد صالج التامك، المندوب العام لإدارة السجون، أن عدد السجناء ما بين شهري أكتوبر من سنتي 2021 و2022، عرف ارتفاعا بلغت نسبته 10 %، بعدما انتقل من 89000 إلى 98.000 سجينا خلال هذه الفترة، مشيرا إلى أن هذا العدد مرشح في المستقبل المنظور لأن يبلغ 100.000 وفقا لنسبة ارتفاع عدد الساكنة السجنية في الثلاث أشهر الأخيرة من السنة.

وأضاف التامك خلال عرض ومناقشة مشروع ميزانية المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج برسم سنة 2023، بمجلس المستشارين، بأن هذا الرقم القياسي المسجل في عدد السجناء “يرافقه ارتفاع في نسبة الاعتقال ببلادنا والتي بلغت 265 سجينا لكل 100.000 نسمة خلال هذه السنة، وهي النسبة الأعلى مقارنة بدول الجوار حسب آخر المعطيات المتوفرة برسم سنة 2021 (تونس 196، موريتانيا 43 ، 217 في الجزائر ، اسبانيا 116، فرنسا 106 وإيطاليا 95 لكل 100.000 نسمة)”.

وقال التامك، بأن ارتفاع نسبة المعتقلين الاحتياطيين ينضاف إلى الإكراهات التي يعرفها القطاع، مشيرا إلى أنه بعدما تم تسجيل نسب منخفضة بلغ أدناها 39% في متم دجنبر 2019، عادت هذه النسبة لترتفع تدريجيا وتبلغ في متم شتنبر 2022، 43%، “وذلك رغم الجهود المبذولة من طرف السلطات القضائية لترشيد اللجوء إلى الاعتقال الاحتياطي”.

ومن المعلوم، حسب التامك، بأن هذا الإكراه “يطرح إشكالات عدة على مستوى تدبير شؤون هذه الفئة من المعتقلين بحيث يتعذر إدماجهم في البرامج التأهيلية نظرا لانشغالهم بمصير قضاياهم، كما يصعب إعمال التصنيف الملائم لهم خاصة في ظل محدودية الطاقة الاستيعابية للمؤسسات السجنية”.

وأشار التامك في عرضه إلى “الحلول المثلى” لمعالجة معضلة ارتفاع عدد المعتقلين في السجون، موضحا أن المندوبية اقترحت فيما يخص مقتضيات العقوبات البديلة الذي خصصت له وزارة العدل نص قانوني مستقل، قد تفاعلت معه المندوبية العامة عن طريق تقديم مقترحات إلى وزارة العدل تقضي بمراجعة المعايير المعتمدة بهدف توسيع الفئة الخاصة بالحالات المعنية بهذا النوع من العقوبات، وبالتالي تقليص عدد المعتقلين.

وأكد التامك أن هذا المقترح “ينبع من خلاصات الدراسة التي سبق وأن أنجزتها المندوبية العامة بتعاون مع خبراء مختصين والتي أظهرت بأن عدد المستفيدين يبقى جد محدود مقارنة مع النتائج المرجوة من تنزيل هذا القانون في ما يخص الحد من الاكتظاظ في السجون”.

ولا يمكن الحديث عن ارتفاع عدد المعتقلين، حسب التامك، دون الحديث “عما تتطلبه معالجته من مشاريع لتوسيع حظيرة السجون”، مشددا على أنه “لا يمكن بأي حال من الأحوال مسايرة هذا التصاعد المتسارع خاصة في ظل قلة الاعتمادات المخصصة على مستوى ميزانية الاستثمار، ناهيكم عن المدة الطويلة التي تستغرقها مشاريع البناء بدءا من مرحلة البحث عن الأوعية العقارية المناسبة، مرورا بالإعلان عن طلبات العروض، وصولا إلى مرحلة التجهيز وتعيين الموارد البشرية الكافية لضمان جاهزية المؤسسة السجنية للعمل واستقبال المعتقلين”.

وأبرز التامك أن المندوبية العامة، تراهن على تنزيل تصور “تمويل بناء السجون” الذي سبق الإعلان عنه السنة الماضية في إطار مقترح تم إحالته على وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة وهو حاليا قيد الدراسة. ويهدف هذا التصور حسب المتحدث، إلى “تخفيف العبء على ميزانية الدولة من خلال اقتراح تمويل بناء المؤسسات السجنية في إطار الشراكة مع القطاع الخاص أو من خلال آلية التمويل المؤسساتي”.

التعليقات على التامك: نسبة الاعتقال في المغرب هي الأعلى مقارنة بدول الجوار مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

دعوات برلمانية لخفض أثمنة النقل الجوي نحو الأقاليم الجنوبية وتجويد خدماتها

دعت الرفعة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب التقدم والاشتراكية، إلى خفض أثمنة النقل …