يعيش حزب الأصالة والمعاصرة على وقع جدل بشأن “القاعة” التي كانت ستحتضن اجتماع المجلس الوطني للحزب، فبعد أن كان مقررا أن يقام المجلس بقاعة “كاري دوور” بالدار البيضاء، تلقى أعضاء المجلس الوطني للحزب مراسلة من رئيسته فاطمة الزهراء المنصوري، تخبرهم بتغيير المكان إلى مدينة سلا.
وحسب مصادر مطلعة فإن قيادة البام وجدت نفسها في حرج كبير، حيث أن قاعة “كاري دوور” بالدار البيضاء، التي كان مبرمجاً أن تحتضن المجلس الوطني، تقع على أرض موضوع بحث من طرف الشرطة القضائية، بسبب تفويتها من طرف رئيس جماعة سابق لزوجته، بثمن بخس، بالرغم من أنها تساوي الملايير، بتدخل من صديقه الوزير السابق.
بعض قياديي البام بمدينة الدار البيضاء وبسبب حساباتهم السياسية بالمدينة دفعوا بقوة بان تنعقد دورة المجلس الوطني للحزب بالقاعة موضوع الجدل، وذلك من أجل تبييض “القضية” وإظاهر دعم الحزب للرئيس السابق لجماعة عين الشق، والوزير السابق الذي له دور كبير في تسيير الدار البيضاء من خلف الستار.
سعيد الناصيري، حسب المصادر، كان يرغب في إظهار الدعم للقيادي النافذ في المدينة. لكن اللغط الذي خلفه اختيار “القاعة” جعل المنصوري وعبد اللطيف وهبي والمهدي بنسعيد، يقررون تغيير عقد الدورة من الدار البيضاء إلى سلا رفعاً للحرج، خصوصاً أن الأمين العام للحزب، هو في نفس الوقت وزير للعدل.

 

التعليقات على “رفعاً للحرج”.. قيادة “البام” تنقل مكان عقد مجلسها الوطني من “قاعة” بالدار البيضاء تمّ تفويت أرضها بطريقة مشبوهة إلى سلا مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

هزة أرضية قوية تضرب وهران الجزائرية

ضربت هزة أرضية بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر ولاية وهران الجزائرية، التي تستضيف دورة ألعاب…