أثار زخم الدعم الدولي المتزايد لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، غيظ الجزائر التي اتهمت المملكة بـ”استغلال” المؤتمر الدولي حول محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي الذي احتضنته مراكش قبل يومين لـ”مساومة عدد من المشاركين الأجانب”.

هذا الموقف الجديد لحكام المرادية المعادين للمملكة، يأتي بعدما أكد مسؤولو العديد من البلدان، في غضون يوم واحد، انخراطهم بوضوح في الدينامية الدولية الداعمة للمخطط المغربي للحكم الذاتي الذي قدمته الرباط في 2007 كأساس وحيد لإنهاء النزاع المفتعل حول مغربية الصحراء بشكل نهائي.

ويعد دعم هولندا لمغربية الصحراء من بين أبرز المواقف الجديدة المعبر عنها على هامش مؤتمر مراكش حول محاربة “داعش”، إذ شددت في بيان أعقب محادثات بين وزير خارجيتها بنظيره المغربي على أن الحكم الذاتي “مساهمة جادة وذات مصداقية بالنسبة للعملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة لإيجاد حل لقضية الصحراء”.

وأول يوم أمس الأربعاء، اختتمت أعمال الاجتماع الوزاري التاسع للتحالف الدولي لمحاربة داعش، في مراكش، مؤكدا تضامنه مع الدول الإفريقية، والعزم الجماعي على مواجهة التهديد المتطور لـ”داعش” في القارة السمراء.

وشدد المشاركون من 79 دولة (19 من إفريقيا و8 من آسيا و9 وفود عربية)، على استمرار العزم والالتزام بتأمين مكاسب التحالف ضد داعش في الشرق الأوسط، خاصة عبر جهود تحقيق الاستقرار ومعالجة التهديد عبر تنسيق كلي وشامل للجهود كسمة مميزة للتحالف.

وأعلن وزير الخارجية، ناصر بوريطة، عن نجاح الاجتماع الذي شارك فيه 47 وزيرا، وانضمام جمهورية البنين كعضو جديد في الائتلاف، مشيرا إلى أن الدورة الحالية ترأستها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية والنيجر وإيطاليا.

التعليقات على زخم الدعم الدولي المتواصل لمغربية الصحراء يغيظ الجزائر مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

دراسة تكشف عدم رضا 95 في المائة من الموظفين والأجراء عن مخرجات الاتفاق الاجتماعي

كشفت خلاصات دراسة أنجزها المركز المغربي للمواطنة حول درجة رضا المواطنين عن مخرجات الحوار ا…