لبنى بوشارب*

تحتضن مدينة الدار البيضاء النسخة 11 من تظاهرة أيام التراث، المنظمة من قبل جمعية “كازا ميموار” بعد سنتين من التوقف بسبب جائحة “كورونا”.

وستنظم تظاهرة أيام التراث بمدينة الدار البيضاء، أيام 13 و14 و15 ماي الجاري في طبعتها 11، التي تتوخى نقل رسالة مفادها أن الحفاظ على التراث هو ثمرة مجهود جماعي.

وتهدف التظاهرة لتوضيح مختلف المراحل وكافة التطورات التي عرفها ملف المحافظة على التراث، وما يتوجب للحفاظ عليه مع الإشارة إلى المعيقات التي مازال يشهدها المجال.

وتم الاعتماد في هذه الدورة على الرقمنة، لخصوصية المرحلة الراهنة الموسومة بجائحة “كورونا”، ولأنها تتيح للضيوف زيارة مختلف الفضاءات بطرق يسيرة حيثما وجدوا، إضافة إلى أنها تتيح لهم الحصول على معلومات إضافية على أن تعتمد هذه التقنية على امتداد السنة.

ومن بين الفضاءات التي تقترحها تظاهرة أيام التراث بمدينة الدار البيضاء، على الزوار بورنازيل والحي المحمدي وريفيرا وحديقة الجامعة العربية والمدينة العتيقة والحبوس.

*صحفية متدربة

التعليقات على أيام التراث تعود بعد عامين من التوقف في نسختها 11 بالدار البيضاء مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

برلماني لوهبي: لماذا تشيدون 11 سجنا جديدا في الوقت الذي تفتح الحكومة أوراشا اجتماعية تتطلب إمكانيات مادية هائلة؟

اعتبر نبيل الدخش، البرلماني عن حزب الحركة الشعبية، أن اختيار هذه الظرفية الصعبة التي تجتاز…