وسط الموجة الحالية لوباء “كوفيد 19″، ومع ظهور متحورات جديدة، آخرها “أوميكرون” الذي تسلل إلى بلادنا منذ ما يقارب الأربع أسابيع، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة الموجة الجديدة لـفيروس “كورونا” المستجد، كإغلاق الحدود، يتبادر عدد من الأسئلة المرتبطة بالمستقبل الصحي القريب للمغرب وسط الجائحة، وفتح الحدود والموجات الممكنة مستقبلا.

وللإجابة على هذه التساؤلات، ربط “الأول” الاتصال بالطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، الذي تقاسم مع الموقع تحليله للوضعية الوبائية، وتوقعاته الطبية بشأن تأثير فتح الحدود، والموجات المحتملة.

  • تطور الوضع الوبائي، إلى أين يتجه المغرب في هذه المرحلة؟

يشهد المغرب أرقاما عالية من حيث عدد المصابين بكورونا، والأسبوع المقبل والذي يليه من المتوقع أن يظل عدد الحالات في ارتفاع، ولكن بعد الأسبوعين ستبدأ الأعداد في الانخفاض، غير أن الضغط على المنظومة الصحية سيستمر إلى أزيد من ثلاث أو أربع أسابيع خصوصا بجهة الدار البيضاء سطات، وهذا الضغط سينتقل تدريجيا إلى الجهات الأخرى، على اعتبار أن الموجة انطلقت بجهة الدار البيضاء قبل المدن الأخرى ما بين أسبوعين وأربع أسابيع.

وستعرف المدن الأخرى ارتفاعا في عدد الحالات، فيما ستشهد مدينة الدار البيضاء انخفاضا، وهذا جيد لأن هناك طاقة صحية كبيرة في الإنعاش بالنسبة للدار البيضاء، فرغم الارتفاع المتوقع والضغط، فالمدن الأخرى ستتمكن من الاستعانة بالإمكانيات المتوفرة بالعاصمة الاقتصادية، للتخفيف عنها.

وأتمنى ألا تكون الحالات الجديدة مرفوقة بحالات الخطيرة، رغم أن شراسة “أوميكرون” أقل من “دلتا”، بالنسبة للملقحين والذين سبق لهم أن أصيبوا بكوفيد، وحتى الذين لم يسبق لهم الإصابة أو أخذوا جرعتهم في اللقاح، هناك دراسة مؤخرا تؤكد أن “أوميكرون” أقل شراسة بـ 25 في المائة من “دلتا”.

وأتوقع أن تكون العودة التدريجية للوضعية الوبائية لما قبل “أوميكرون” في نهاية فبراير وبداية شهر مارس، ومع فصل الربيع تكون الأوضاع قد تحسنت وأن تكون نسبة الملحقين ارتفعت، وأن تساهم موجة “أوميكرون” في تكوين مناعة سكانية، التي يجب تعزيزها بالتلقيح وكذلك بالإجراءات الاحترازية.

  • هل ترون بأن على المغرب الاستمرار في إغلاق الحدود أم لم يعد هناك ضرورة لذلك؟

بالنسبة لإغلاق الحدود، نحن نعلم أن الإجراءات كلها، كالحجر الليلي أو الحجر الصحي أو إغلاق المطاعم وغيرها، لا ترتبط فقط بالوضعية الوبائية على المستوى الوطني، هي مرتبطة بالنسبة لنا بالوضعية الوبائية، وبالتحديات المطروحة، وبقدرة المنظومة الصحية على تحمل موجة الوباء ولأي درجة يمكنها التحمل، وكذلك بمستوى التلقيح، ومدى احترام المواطنين للإجراءات الاحترازية، ومدى تجاوبهم مع الإرشادات الصحية، وهذه كلها عوامل تؤخذ بعين الاعتبار في اتخاذ الاجراءات الاحترازية.

ومن الناحية الوبائية الطبية، فإن الفيروس منتشر بشكل جماعي في المغرب كله، الأمر انتقل من بؤر إلى الانتشار بشكل سريع، هناك العديد من المواطنين لهم أعراض ولا يقومون بالتحاليل، وهناك مواطنون مصابون بكورونا ولا يلتزمون بالحجر الصحي، كما أن هناك مخالطين لا يتم الكشف عنهم، وبالتالي فعندنا سلوك يساهم في نقل الفيروس بشكل كبير جدا، ولا مجال لمقارنته مع الخطر الذي يمثله الإنسان القادم من الخارج سواءا مغربي أو سائح، فهو ملزم بتوفره على تحليلة “PCR” سلبية وتلقي جرعات اللقاح، وهو خطر ضعيف جدا أمام السلوكيات التي عندنا، إذا من الناحية المنطقية ومن الناحية الوبائية، فإن دخول المواطنين من الخارج ودخول الأجانب الملقحين أو الذين يتوفرون على تحليلة سلبية، فهو خطر وبائي أقل بكثير.

وأظن أيضا، أنه من ناحية الخطر الوبائي، ففتح الحدود لن يزيد من تعقيد الوضع الوبائي أو الضغط على المنظومة الصحية، أكثر مما نشكله نحن كمواطنين في المغرب أو قاطنين من سلوكات، ولن يشكل عبئا وبائيا، بالعكس نحن من نضع عبئا وبائيا مع الأسف.

  • هل يمكن توقع موجات جديدة من كوفيد 19؟

في الأوبئة كل شيئ ممكن، أظن أنها ليست الموجة الأخير، ولكن إذا رفعنا من وتيرة التلقيح، قد تكون آخر موجة من حيث القوة، ربما ستكون موجات لاحقة لكن لن تكون بمثل هذه الحدة، ولن يكون لها خطر الضغط على المنظومة الصحية، وهو ما نسميه بداية التعايش مع الفيروس، ولكن لنضمن بأن الموجات المستقبلية ستكون خفيفة وليس فيها عدد مرتفع في الوفيات ومن الحالات الخطيرة، لزاما علينا أن نلقح بشكل كبير، وأن نستغل هذه الظرفية من أجل الرفع من وتيرة التلقيح بالجرعات الثلاث.

وكذلك ليس من المستبعد أن يظهر متحور جديد، حيث أنه مع ظهور متحور جديد يصعب تحديد درجة خطورته وانتشاره، ولا نعلم احتمالية ظهور متحور آخر في الأشهر المقبلة أو الأسابيع المقبلة، ولكن إذا أخذنا بعين الاعتبار مستوى التلقيح الذي وصلت إليه بلادنا، وإذا أخذنا بعين الاعتبار كذلك أن انتشار المتحور “أوميكرون” سيترك مناعة وسط المصابين به، فرغم ظهور متحورات أخرى أو موجات أخرى فالإصابات ستكون أقل، والحالات الخطيرة والوفيات سيكون متحكما فيها، خصوصا أننا عندنا اليوم دواء “مولنوبيرافير”، وغدا سيتوفر المغرب على أدوية أخرى التي ستساعد على تحمل الحالات الخطيرة، وهذا هو عصب الزاوية في الجائحة، ألا يكون عندنا حالات خطيرة وألا تنهار المنظومة الصحية، وأن تقوم المستشفيات بمهامها فيما يخص الأمراض الأخرى والمشاكل الصحية الأخرى.

التعليقات على الطيب حمضي: فتح الحدود ليس أخطر من سلوكنا في الجائحة وأتوقع تحسن الوضع الوبائي في بداية مارس مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

بشرى لأبناء اليوسفية والتقدم.. خطوط “ترامواي” الرباط ستتضاعف لتربط أحياء جديدة

علم موقع “الأول” أن شركة ترامواي الرباط، أنهت مؤخرا دراسة استمرت لأزيد من سنة،…