“درس في وقته”، هكذا فضّل الروائي الجزائري المرموق، واسيني الأعرج، التعليق على مباراة المنتخب المغربي الرديف لكرة القدم، التي جمعته ليلة السبت بنظيره الجزائري، ضمن مسابقة كأس العرب العاشرة المقامة حاليا في قطر.

وقال واسيني الأعرج، في تدوينة على حسابه بموقع “فيسبوك”: درس في وقته. شكرا للمغرب. شكرا للجزائر”.

وأضاف: “على مدى 120 دقيقة ماتش كرة قدم عالي المستوى، أعطيتمانا درسا في الحب، والاحترام، والاحترافية، وفي ثقافة التآخي والشجاعة، أحسن من ساسة غير قادرين على إعطاء الأولوية لمصالح شعوبهم التي تنتظر منهم الكثير”.

وشدد صاحب رواية “طوق الياسمين” بالقول في ختام تدوينته: “المنتصر الكبير الأخوة المغاربية، ولا شيء غير ذلك”.

يذكر، أن المنتخب المغربي الرديف لكرة القدم، ودع مسابقة كأس العرب، بعد تعثره أمام نظيره الجزائري بالضربات الترجيحية 3-5 (الوقتان الأصلي والإضافي 2-2)، في اللقاء الذي جمعهما أمس.

وكان المنتخب الجزائري سباقا إلى التسجيل بواسطة ياسين الإبراهيمي (د 62 من ضربة جزاء)، قبل أن يعدل محمد الناهيري الكفة (د 64)، ويتم اللجوء بالتالي للشوطين الإضافيين.

ونجح المنتخب الجزائري في تسجيل هدف الامتياز بواسطة محمد بلايلي (د 102)، ثم أدرك التعادل مرة ثانية اللاعب بدر بانون (د 111)

وبلغ المنتخب الوطني دور الربع، بعدما أنهى دور المجموعات في صدارة ترتيب المجموعة الثالثة بالعلامة الكاملة (تسع نقط) بعد فوزه الأول على فلسطين برباعية نظيفة، وبنفس النتيجة على منتخب الأردن، ثم تفوق على منتخب السعودية بهدف نظيف، متقدما على منتخب الأردن بست نقاط.

التعليقات على الروائي واسيني الأعرج مُنوّها بمنتخبي المغرب والجزائر: “أعطيتمانا درسا في الحب أحسن من ساسة غير قادرين على إعطاء الأولوية لمصالح شعوبهم” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

“تدمير” موقع أثري بإقليم زاكورة من أجل إنشاء ضيعة فلاحية للبطيخ

استنكر المرصد الوطني للتراث الثقافي، “تدمير” الموقع الأثري “واخير”…