يخوض المنتخب الوطني المغربي مواجهة حاسمة ضد منتخب الجزائر يوم السبت المقبل، برسم دور ربع النهائي من كأس العرب المقامة حالياً في دولة قطر، وتأخذ هذه المواجهات مهما تعددت مناسباتها والمنافسات التي تجرى في إطارها، طعماً خاصاً، خصوصاً في اللحظات التاريخية التي تشهد تصعيداً سياسياً مثل التي نعيشها خلال السنوات الأخيرة.

ويرى عدد من المتتبعين أنه، صحيح أنها تبقى مجرد مباراة في كرة القدم، ولا يجب أن تتحمل أكثر من ذلك، إلاّ أن ماتشهده العلاقات الجزائرية المغربية، والتصعيد الإعلامي السائد، بالإضافة إلى الهجوم السياسي الذي تبنته الجارة الشرقية والذي وصل حدّ التهديد بإندلاع حرب يجعل من المباراة لها طابعا سياسيا، فالمنتصر سينتشي بذلك بل سيحسبه انتصاراً “حقيقياً” على الميدان السياسي، خصوصاً أن الجميع سيتابع المباراة والمنهزم سيكون عليه مغادرة البطولة.

وقبل كرة القدم شهدت الساحة الفنية حرباً على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مغنيي فن “الراب”  الجزائريين والمغاربة، وحصل استقطاب حاد بين جماهير الطرفين وهو ما مهد لأن تكون هذه المباراة “حدثاً غير عادي ” والجميع منخرط فيها خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي التي بدأت في “التسخينات” منذ ليلة أمس الثلاثاء.

مباراة الجزئر والمغرب كانت دائما استثنائية و”ديربي” حارق، أول مباراة بين البلدين كانت يوم 31 أكتوبر 1965 في الجزائر العاصمة، وانتهت هذه المواجهة الودية بالتعادل السلبي، بعد ذلك كانت حصيلة المباريات هي فوز المغرب بأحد عشر مواجهة منها 7 رسمية و 4 ودية، فيما فازت الجزائر بـ 11 مقابلة أيضا منها 8 رسمية و3 ودية، وباقي المباريات بتسعة تعادلات منها 8 تعادلات في المباريات الودية وتعادل واحد في مباراة رسمية.

وقد أحرز المنتخب المغربي أكبر فوز على المنتخب الجزائري بـ 4 مقابل 0 في اخر مباراة جرت بين الطرفين في المغرب، في إطار تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2012، فيما فاز المنتخب الجزائري بأثقل نتيجة 5 مقابل 1 في الدار البيضاء بالمغرب سنة 1979، ضمن مباراة تصفيات الألعاب الأولمبية موسكو 1980.

ويرى المتتبعون، أن النظام في الجزائر يستثمر بقوة في مثل هذه اللحظات الرياضية ليحقق انتصارات لم يحققها ميدانياً، لكن هذا لا يعني أن المسؤولين المغاربة لا يهمهم الفوز في هاته المباراة، فأكيد أنهم لا يرغبون في الهزيمة أمام الجزائر ويريدون تحقيق فوز يكرس التفوق الرياضي للأندية الوطنية، وكذلك التجهيزات والبنيات التحتية والإمكانيات التي يوفرونها والملايير التي تصرف في مجال الكرة مقارنة مع الجزائر، وكذا الانتصار في مباراة ذات طابع سياسي شئنا أم أبينا.

التعليقات على مباراة المغرب ضد الجزائر السبت المقبل.. مواجهة كروية بطعم السياسة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

البرلماني العيدودي يشرح معنى “جش عش هش وبش وكذا كش مش ونش”

قام النائب البرلماني الحركي عيدودي عبد النبي، بشرح الكلمات، التي استعملها زوال اليوم الاثن…