يحكي الأب مومن بحرقة تفاصيل حادثة اغتصاب طفلته التي لم تتجاوز الستة سنوات من طرف شخص يبلغ من العمر 29 سنة، وكيف تحولت حياة أسرته إلى جحيم، وهو يشاهد ابنته الصغيرة تتألم كل يوم من تبعات الحادثة المفجعة، ولا يطالب بشيء، سوى توقيع أقصى عقوبة على “المجرم” الذي اعترف بجرمه أمام الدرك الملكي.

يقول أب الطفلة، إن ابنته ومنذ الحادث “اللعين” أصبحت تخاف أن تبقى وحيدة، ولا تنام إلا وهو بجانبها: “إنها خائفة دوماً وتقول لي.. بابا عندك يجيني ثاني، حتى الأطفال زملاؤها في الدراسة أصبحوا ينظرون لها نظرة مريبة، وكأنها أجرمت في حين أنها مجرد ضحية لوحش أدمي كان من الممكن أن يستمرّ في أفعاله المشينة لولا أن طفلتي فضحته”.

ويعود إلى تفاصيل الحادثة، ودموعه تنسكب في كلّ مرة: “ابنتي ذات 6 سنوات أرسلتها أمها لترافق أختها الأصغر منها إلى بيت الجيران، وبينما أوصلت أختها وهي تنزل الدرج صادفها عامل بناء كان يشتغل في بيت الجيران ليقوم باستدراجها إلى مكان داخل المنزل بالطابق الأول وقام بالاعتداء عليها جنسياً”.

وتابع الأب المكلوم، “بسرعة أقبلت إلي ابنتي وهي خائفة وترتجف.. سألتها ما بك؟، وانطلقت بشكل تلقائي في سرد تفاصيل الواقعة وكيف أمسك بها وأفرغ كبته في طفلتي الصغيرة من دون رحمة ولا اعتبار لأي شيء”.

مضيفاً:” بعدها انتقلت إلى بيت الجيران تكلمت مع جاري وقلت له ما حكته لي ابنتي، أكد لي وجود عاملي بناء، ولكي لا أظلم أحداً عدت إلى ابنتي وسألتها ماذا كان يلبس هذا الشخص، أجابت مباشرةً، كان يلبس سروالاً أحمر، عدت بسرعة إلى منزل الجيران وأمسكت بالجاني الذي أنكر في البداية وأصرّ على براءته، قائلاً إنه متزوج وله ابن صغير.. تخيلوا أنه قام بفعلته ولم يتذكر ولو لحظة طفله الصغير”.

وقال مومن، “استدعيت الدرك الملكي الذي حظر إلى عين المكان، وقاموا بالاستماع إلى ابنتي التي روت تفاصيل الحادث، ومن تم أرشدتهم إلى المكان الذي اعتدى عليها فيه المجرم، حيث وجدوا بقايا من منيّه ومناديل ورقية استعملها بعد الاغتصاب، وكل الدلائل تؤكد جرمه العظيم في حق طفلتي، حتى أنهم عرضوها على طبيبة. التي أكدت لنا أنه لولا الألطاف لتعرضت لأذى كبير”.

سكان الحي استنكروا الحادث الذي وقع في أحد الدواوير المجاورة لمدينة سوق السبت، باقليم لفقيه بنصالح، إلاّ أن الثقافة المحافظة السائدة في المنطقة، ولو أن الأمر يتعلق بطفلة لم تتجاوز الستة سنوات، دفعت بوالدها إلى تغيير المدرسة التي كانت تدرس بها ويعمل على الهجرة من الدوار حيث ترعرع وكبر ويترك كل ذكرياته وأحبابه وعائلته ليرحل بعيداً لعله ينسى ما حلّ بطفلته البريئة.

التعليقات على “مصيبة”.. أب مكلوم يحكي “باكيا” تفاصيل اغتصاب ابنته ذات 6 سنوات من طرف عامل بناء وكيف سيغادر الحي الذي كبر فيه بسبب الحادث “فيديو” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

تفاصيل الصعود السريع للبرلماني المعتقل “بابور”.. متهم بالنصب على مؤسسات بنكية في 60 مليار وهكذا تحول إلى قيادي بالاتحاد الدستوري بين ليلة وضحاها

تتجه قضية البرلماني الصغير بابور، الذي تم اعتقاله أمس الأحد، ووضعه رهن تدابير الحراسة النظ…