كانت سنة 2015 سنة صعبة بالنسبة لروسيا والروسيين، بسبب الأزمة الاقتصادية، والتضخم، والعقوبات، والحرب في سوريا، والتوترات في منطقة أوكرانيا والقرم، كل هذا دفع الكثير من الروس إلى التغيير من بعض عاداتهم، والبعض أصبح ينتبه أكثر إلى الطريقة التي ينفقون بها مالهم. نعم كل شيء قد تغير ويجب أن نتعايش مع هذا !!! وها نحن الآن ندخل العام 2016، وبعد الخطاب الكلاسيكي الذي ألقاه الرئيس فلاديمير بوتين، وذكر فيه الروس بالتضحيات العظيمة التي قدمها الجيش الروسي والخدمات الأخرى التي قدمتها الدولة، والدور التاريخي الذي لعبه الجيش من أجل حفظ السلام والحفاظ على سلامة الروسيين سواء في بلدهم أو خارج روسيا.. بعد هذا الخطاب، كل المواطنين الروس الذين أعرفهم فهموا جيدا بأن سنة 2016 ستحمل معها تغيرات كثيرة في حياتهم على مستويات عدة. عادة يكون الشهر الأول من السنة مهما جدا، عشرة أيام من العطل الدينية، ترافقها الزيادات الاعتيادية في الأسعار.
لكن الأمر يفوق ما هو اعتيادي الآن، فعلى المستوى الاقتصادي، حذر وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف في تصريح له يوم الأربعاء 6 يناير بأن سنة 2016 ستكون سنة صعبة بالنسبة لاقتصاد روسيا، الذي يعيش أصلا حالة ركود منذ مدة، نظرا لانخفاض الأسعار الذي شهده سوق المحروقات، والذي اضطرت جراءه روسيا لاتخاذ تدابير تقشفية والشروع في خوصصة العديد من القطاعات. ناهيك عن الناتج الداخلي الخام الذي يشهد ركودا بنسبة -5 بالمائة وتضخما بنسبة 15في المائة وانخفاض العائدات بنسبة 300 في المائة، وانخفاض قيمة الروبل بنسبة 40 في المائة، إضافة إلى المستثمرين الذين فروا جراء الأزمة. بالفعل، بداية 2016 تعلن عن عام صعب بالنسبة للروس وحتى بالنسبة للبلدان التي تعتمد على المنتوجات الروسية الصنع، ففي العالم الحديث كل شيء مترابط ومرتبط ببعضه البعض.
أما على المستوى الأمني، فقد أصدر فلاديمير بوتين يوم 31 دجنبر وثيقة رسمية يعتبر فيه بأن الولايات المتحدة الأمريكية تشكل خطرا على أمن روسيا، إنها سابقة. هذه الوثيقة المتعلقة بـ”استراتيجية الأمن القومي لفدرالية روسيا” تحل محل النسخة المعتمدة منذ 2009. في النسخة الأخيرة، أعلن بوتين بأنه لعب ولازال يلعب دورا مهما تزيد أهميته يوما عن يوم على المستوى السياسي في الساحة الدولية، وهو الأمر الذي تسبب في ردود فعل عنيفة من قبل القوى الغربية، حسب نفس الوثيقة،التي تذكر بأن “تعزيز نفوذ روسيا يجري على خلفية التهديدات الجديدة للأمن القومي، وهي تهديدات ذات طبيعة معقدة ومتشابكة.” وتتناول الوثيقة كذلك انتقادات روسيا للربيع العربي و”الثورات” التي عرفتها منطقة أوروبا الشرقية، حيث تذكر الوثيقة بأن” الممارسات التي عرفتها المنطقة للإطاحة بالأنظمة السياسية الشرعية بدأت في الانتشار، مما نتج عنه حالة من اللاستقرار والمواجهات العنيفة”.
هنا أريد أن أوضح بأن الولايات المتحدة الأمريكية من جانبها أيضا لم تستبعد قط روسيا من قائمة الأعداء المحتملين وذلك منذ الحرب الباردة، إذ أن أمريكا أصدرت الأمر على الأقل أربع مرات بشن هجمات نووية على روسيا قبل أن تعدل عن ذلك في الدقائق الأخيرة. جدير بالذكر أيضا بأن روسيا عادت لتفرض التأشيرة على الأتراك ابتداء من فاتح يناير الجاري، وذلك مباشرة بعد أن أصدرت وزارة الخارجية الروسية بلاغا موجها إلى كافة الروس المتواجدين بتركيا تطلب منهم العودة إلى روسيا نظرا للخطر الإرهابي الذي تشهده تركيا حاليا.
كل هذه المتغيرات على المستويين الاقتصادي والسياسي تؤثر بشكل مباشر وحتمي على المستوى الاجتماعي وكذلك على الأجواء العامة للساكنة. فعلى إثر المشاكل الاقتصادية (أزمة الروبل) والسياسية (الأزمة مع تركيا)، وجد الملايين من الروس أنفسهم عالقين في بيوتهم! وأصبح قضاء عطلة نهاية السنة خارج روسيا ترفا حتى بالنسبة للطبقة الوسطى. الروس أمة قوية بالنظر إلى الأزمات التاريخية التي مرت بها، وعلى ما يبدو فإن الأزمنة الصعبة تساهم في توحيد الجماهير وتركيز الجهود التي يبذلها المواطنون لتجاوز الصعاب من دون انتظار مساعدة الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مستخدم بـ”ترامواي” الرباط يسحل سيدة مُقْعَدَة بسبب عدم توفرها على تذكرة

تداول عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي صورا توثق لحظة قيام أحد مستخدمي شركة “تر…