على غرار عدة بلدان، قرر المغرب الشروع في التطعيم بالجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد- 19 ابتداء من يوم غد الإثنين، وستهم العملية في مرحلتها الأولى الأشخاص الذين أكملوا تطعيمهم ضد كوفيد-19 منذ مدة لا تقل عن 6 أشهر.

الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، يقدم إجابات تحليلية لكل الأسئلة المتعلقة بالجرعة الثالثة من لقاح كوفيد-19.

لماذا تقرر إعطاء جرعة ثالثة من اللقاح؟

بدأت العديد من البلدان في إعطاء جرعة ثالثة من اللقاح للأشخاص المعرضين للخطر (المستفيدون من زراعة الأعضاء، مرضى القصور الكلوي، بعض المرضى الذين يتلقون علاجات ضد السرطان…) من أجل حمايتهم من الأشكال الحادة لمرض كوفيد والوفاة بسببه.

كما أعطيت الجرعة الثالثة خلال الأسابيع الأخيرة على نطاق أوسع لفئات أخرى مثل الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 سنة والمصابين بأمراض مزمنة.

أربع حقائق علمية تدعم إعطاء الجرعة الثالثة:

من منظور طبي ومتعلق بالمناعة، معلوم أن المسنين والمصابين بأمراض مزمنة تضعف المناعة لديهم وهم أقل استجابة للتلقيحات بشكل عام مقارنة بالشباب وغير المرضى.

ومع ظهور الطفرات المتحورة، خصوصا متحور دلتا، تتراجع فعالية اللقاح حتى لو كان الأشخاص الملقحون بالكامل لا يزالون يتمتعون بحماية عالية جدا ضد الأشكال الخطيرة والوفاة.

أظهرت دراسات أنه بعد ستة أشهر من التلقيح، تبدأ الأجسام المضادة في الانخفاض، على الرغم من أن الحماية لا يتم توفيرها فقط بواسطة الأجسام المضادة، ولكن أيضا بالمناعة الخلوية.

خلصت الإحصاءات، على ضوء سجل الوفيات بسبب كوفيد – 19 منذ بدء عملية التلقيح، إلى أن 99,5 في المائة من الوفيات سجلت بين غير الملقحين، وبين 0,5 في المائة فقط من الأشخاص الذين حصلوا على التلقيح الكامل.

هذا يثبت الحماية العالية جدا التي يوفرها التلقيح ضد الأشكال الخطيرة للفيروس والوفاة. ومن خلال تحليل حالات الوفاة النادرة جدا بين الملقحين، نجد أن مناعة كبار السن وحاملي الأمراض المزمنة يعتريها الضعف.

ما هي الفئات ذات الأولوية في الحصول على الجرعة الثالثة؟

الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاما، والذين يعانون من أمراض مزمنة، نظرا لخطر الإصابة بأشكال خطيرة من مرض كوفيد-19. كما تدرج بعض البلدان مجموعات معرضة بشكل كبير لخطر التعرض المتزايد للفيروس، مثل المتخصصين في الرعاية الصحية والمعلمين والعاملين في السجون.

متى يجب أخذ الجرعة الثالثة؟

6 أشهر بعد الجرعتين الأولى والثانية، وسيتم إخطار الأشخاص المعنيين بواسطة رسالة نصية من الرقم 1717

ما هي الآثار الجانبية لهذه الجرعة؟

أظهرت دراسة حديثة أن الأثار الجانبية ليست خطيرة ومماثلة للأعراض المصاحبة للجرعة الثانية مثل الألم في موضع الحقن والصداع وأحيانا الحمى.

هل يمكن أخذ الجرعة الثالثة من لقاح مختلف عن الجرعتين الأوليين؟

يمكن أن تكون الجرعة الثالثة من نفس نوع الأولى  والثانية، كما يمكن أن تكون من نوع مختلف. بل يستحسن المزج بين نوعين من لقاح كوفيد-19 حيث يؤدي ذلك إلى إنتاج عدد أكبر من الأجسام المضادة مقارنة باستخدام نوع واحد من اللقاح.

التعليقات على لماذا تقرر اعتماد جرعة ثالثة من لقاح “كورونا” بالمغرب؟.. الطبيب حمضي يجيب مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

وزيرة المالية تكشف إخفاقات حكومات العدالة والتنمية بالأرقام

أطلقت نادية فتاح العلوي وزيرة الاقتصاد والمالية، النار على التدبير الحكومي طيلة الولايتين …