مع بداية الموسم الاجتماعي والسياسي، وظهور ملامح تشكيل الحكومة الجديدة التي يقودها ععزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، عبرت الناقبة الوطنية للتعليم التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل عن تشبتها بما وصفته بـ”الحوار الجاد والمسؤول كسبيل للخروج من الوضع المأزوم الذي تتخبط فيه المنظومة التعليمية”.

وحملت النقابة في بلاغ لها توصل” الأول” بنسخة منه، “المسؤولية لكل الجهات المعنية في عواقب الاستفراد بالقرارات والإجراءات”، داعيةً الأجهزة النقابية إلى éبرمجة لقاءات تنظيمية وتواصلية مع الشغيلة التعليمية للمواكبة الدقيقة للدخول المدرسي، ورصد الاختلالات، وتقوية التعبئة استعدادا لخوض النضال، دفاعا عن المدرسة العمومية وعن الملفات المطلبية العالقة”.

وتداول المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم في اجتماعه حسب البلاغ، ” في مختلف المستجدات الوطنية الاجتماعية والتعليمية، المتسمة بسوريالية غير مسبوقة، تعيد المغرب إلى الزمن الغابر بشكل رديء. في هذا الإطار وقف المكتب الوطني على استمرار نفس الذهنية التي تدبر القطاع بمنطق الاحتكار والاستفراد، وإلغاء وجود الحركة النقابية، ما أسقط الوزارة في الارتجال والارتباك، بإصدارها عدد من المذكرات والتراجع عنها. وهو مؤشر سلبي على دخول مدرسي سيعيد إنتاج نفس السيناريوهات المرشحة للمزيد من تأزيم المنظومة”.

التعليقات على النقابة الوطنية للتعليم: “قرارات الوزارة مؤشر سلبي على دخول مدرسي يزيد من تأزيم المنظومة” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

وزيرة المالية تكشف إخفاقات حكومات العدالة والتنمية بالأرقام

أطلقت نادية فتاح العلوي وزيرة الاقتصاد والمالية، النار على التدبير الحكومي طيلة الولايتين …