اعتبر نزار بركة، الأمين العام لحزب الإستقلال، أن التفاوتات الاجتماعية والفوارق في المغرب وصلت إلى مستوى قياسي، لم تعرفه البلاد منذ الاستقلال.

وشدد بركة خلال حلوله ضيفا بمؤسسة الفقيه التطواني مساء أمس الاثنين، على أنه مع حكومة العثماني، هذه الفوارق الاجتماعية بلغت نسبة 46 في المائة، مضيفا “نحن تجاوزنا النسبة المقبولة اجتماعيا، والتي تتمثل في 42 في المائة، وأصبحنا على أبواب التطاحن بين الطبقات في بلادنا، وهذا هو الوضع الذي أوصلتنا له الحكومة”.

وأضاف أمين عام حزب الاستقلال أن هذه الفوارق ارتفعت بقوة في العالم الحضري وبلغت 17 في المائة، ولكن ارتفعت بـ40 في المائة في العالم القروي، “هذه هي النتيجة التي وصلنا لها” يضيف المتحدث.

وأكد في حديثه أن اليوم 20 في المائة من المغاربة عندهم أزيد من 53.3 في المائة من ثروة البلاد، في الوقت الذي كان في 2014 الأمر لا يتجاوز 47 في المائة، أي أنه اليوم عندنا 80 في المائة من المغاربة يتقاسمون 46 في المائة من الثروة، وبالتالي اليوم فإن 20 في المائة من المغاربة الأكثر فقرا عندهم فقط 5.4 في المائة من هذا الدخل القومي.

واعتبر بركة أن هناك إرتفاعا مهولا في الفقر وزيادة نسبة البطالة التي تجاوزت مليون ونصف من ضمنها 80 في المائة كانوا يتوفرون على شغل.

 

التعليقات على بركة: تجاوزنا النسبة المقبولة اجتماعيا في الفوارق الاجتماعية وأصبحنا على أبواب التطاحن بين الطبقات مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

الحموشي يفتتح نادي الفروسية للأمن الوطني بمدينة القنيطرة (صور)

تخلد أسرة الأمن الوطني، في 16 ماي من كل سنة، ذكرى تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، وهي …