قتل ما لا يقل عن 44 فيما أصيب عشرات آخرون بجروح في إسرائيل، إثر تدافع ضخم خلال احتفال ديني شارك فيه عشرات آلالاف من اليهود، فجر اليوم الجمعة.

وانتقل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى مكان الحادث، وقال إن الأحد سيكون يوم حداد وطني، مؤكدا أن ما وقع “يعتبر من أكثر المآسي ألما في تاريخ الدولة”.

وحصلت المأساة، أثناء قيام الآلاف من اليهود بزيارة قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون (الجرمق) الواقع على مقربة من مدينة صفد.

ويؤمّ اليهود هذا المقام في رحلة حجّ تنظم سنويا بمناسبة عيد “لاغ بعومر”، الذي يحتفلون فيه بذكرى انتهاء وباء فتّاك تفشّى بين طلاب مدرسة تلمودية في زمن الحاخام الذي عاش في القرن الثاني الميلادي والذي ينسب إليه كتاب الزوهار، أهم كتب التصوف اليهودي.

وسمحت السلطات الإسرائيلية بتجمع عشرة آلاف شخص على الأكثر في محيط القبر، لكن منظمي الحفل أفادوا بأن أكثر من 650 حافلة استؤجرت في جميع أنحاء الدولة العبرية لنقل المؤمنين إلى المكان، أي ما لا يقل عن 30 ألف شخص، في حين أكدت الصحافة المحلية أن عدد الذين تقاطروا إلى المقام بلغ مئة ألف حاج.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عديدة وثقت لحظات سبقت وقوع الكارثة، ظهر في إحداها موكب يخترق جمعا غفيرا ويقترب من هيكل معدني يقف عليه رجال دين قرب شعلة من النار.

*وكالات

التعليقات على إسرائيل.. عشرات القتلى والجرحى في تدافع ضخم خلال احتفال ديني يهودي مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

رغم احتلالهم للمرتبة الأولى.. الاستقلال يفشل في الحصول على رئاسة مجلس جماعة العرائش

رغم حصولهم على ثمانية مقاعد واحتلالهم للمرتبة الأولى بمدينة العرائش، لم يستطع حزب الاستقلا…