عبد اللطيف الجعفري (و م ع)

مع اقتراب شهر رمضان الكريم تعود أسواق التمور بالدار البيضاء إلى الواجهة بقوة في مشاهد تجارية مطبوعة بحركية خاصة، بيد أن الأجواء التي فرضتها الجائحة، ما تزال تخيم بظلالها، فيما يبدو ، على هذه الأسواق .

في درب ميلان الواقع بحي الفرح الشعبي ، تتواجد العديد من المحلات التجارية التي تعرض كميات كبيرة من أنواع التمور المحلية والمستوردة ، بأثمان أقل من تلك التي بيعت بها خلال السنوات الماضية، لكن الطلب على هذه المادة الحيوية ” متواضع ” عكس ما هو معتاد من حركية كبيرة في مثل هذه المناسبة الدينية.

ذلك أن التجار، الذين يزاولون تجارة التمور بالجملة والتقسيط على مستوى درب ميلان أو ” درب ميلا ” كما هو معروف على المستويين المحلي والوطني ، يقرون بأن وضعية سوق التمور بالعاصمة الاقتصادية تختلف تماما هذه السنة عن السنوات الماضية .

وفي هذا السياق أبرز عبد الله المنصوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المفارقة التي تطبع عملية تسويق التمور هذه السنة ، تتمثل في وجود عرض كبير من مختلف أنواع التمور وبأثمنة معقولة، لكن الإقبال عليها ” متواضع جدا “، أياما قليلة قبل حلول الشهر الفضيل .

وحسب هذا التاجر، فإن الذين اعتادوا على اقتناء البضاعة التي يعرضها بمحله سواء بالجملة أو التقسيط ، لم يعانقوا بعد فضاء محله التجاري وفضاءات أخرى بكثرة كما هو معتاد ، لأسباب يجلها، لكن يبدو، كما قال ، أن الأمر له صلة بالأزمة الناتجة عن فيروس كورونا.

وفي السياق ذاته سجل العربي بلفقير ( تاجر آخر بدرب ميلان )، الملاحظة نفسها، موضحا أن التجار ينتظرون توضح الرؤية أكثر خلال الأيام الأخيرة التي تسبق الحلول الفعلي لرمضان، ” فلربما يكثر الطلب على التمور، وهو ما سيشجع التجار بالتقسيط على اقتناء هذه البضاعة التي تعد أساسية في مائدة الإفطار المغربية “.

وحسب هذا التاجر، المعروف على نطاق واسع بهذا الفضاء التجاري، فإن العرض من التمور الوطنية متنوع، بعضها معروف وآخر مغمور، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق في المقام الأول بسيد التمور” المجهول” الذي يصنف حسب نوعه وثمنه، حيث يتراوح ثمنه ما بين 140 و150 درهم بالنسبة للنوع الرفيع، ثم الصنف الثاني ( 90 إلى 110 درهم) ، والصنف الثالث ( 60 / 75 درهم ) ، و الصنف الرابع (45 / 50 درهم) ، مشيرا في الوقت ذاته إلى وجود أنواع أخرى، جيدة من حيث قيمتها الغذائية ، وهي في متناول الزبناء من حيث أثمنتها ، التي تراجعت مقارنة مع السنوات الماضية .

أما الأنواع الأخرى من التمور الوطنية، حسب التاجر عبد الإله الضلزي ، فهي ” بوفقوس ” ( 45 / 50 درهم) ، و” الجيهل ” ( 25 /30 درهما) ، و” الساير أو الخلط ” ( 20 / 30 درهما) ، مشيرا إلى أن نوع ” بوستحمي ” صاحب اللون الأسود ، والذي يستهلك على نطاق واسع بمناطق الجنوب الشرقي ( يتراوح ثمنه بين 15 و18 درهما)، يتوفر على نفس القيمة الغذائية لباقي التمور .

وبشأن أنواع التمور العربية المعروضة بهذا الفضاء، فهي حسب هؤلاء التجار، متنوعة جرى جلبها من عدة بلدان منها تونس والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والجزائر ، مع الإشارة إلى أن أثمنتها شهدت بشكل عام تراجعا خلال هذه السنة، وهي أيضا لها زبناؤها الذين اعتادوا على اقتنائها خلال الشهر الفضيل وحتى خلال فترات أخرى من السنة.

وما دام الشيء بالشيء يذكر، فإن المجمع المهني التونسي المشترك للتمور أكد مؤخرا أن المغرب يظل المستورد الأول للتمور التونسية بـ7ر20 ألف طن، خلال الموسم الممتد من فاتح أكتوبر إلى 15 مارس المنصرم .

وحسب المدير العام للمجمع، سمير بن سليمان، فإن المغرب يأتي في الصدراة ب7ر20 ألف طن، متبوعا بإيطاليا (7ر6 ألف طن)، وفرنسا (4ر6 ألف طن)، ثم ألمانيا (9ر5 ألف طن) .

وبشأن فوائد التمور ، فإنها تفيد في تنظم عملية الهضم ، وتمد الجسم بالعديد من المغذيات، لأنها تحتوي على عدد كبير من الفيتامينات والعناصر الأساسية للصحة.

كما تعد التمور مصدرا غنيا بالألياف الغذائية التي قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بالإمساك، كما يحتوي على مجموعة من مضاد ات الأكسدة، مثل: الفلافونيدات ، والكاروتينات ، وحمض الفينوليك، والتي يمكن أن تساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة.

وتعد التمور أيضا مصدرا غنيا بعنصر البوتاسيوم، ومصدرا جيدا للحديد، والمغنيسيوم .

التعليقات على أسواق التمور بالدار البيضاء.. دينامية تجارية مقيدة بقلة الطلب وأجواء الجائحة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

دراسة إسرائيلية.. المتحوّر الجنوب إفريقي أكثر قدرة على تخطي دفاعات “فايزر/بايونتك”

كشفت دراسة إسرائيلية أن المتحوّر الجنوب إفريقي لفيروس كورونا أكثر قدرة من متحوّرات أخرى عل…