حمّى الانتخابات انطلقت حتى قبل وصول موعد الاستحقاقات المقبلة التي تعقد عليها مجموعة من الأحزاب السياسية، أمالاً كبيرة للحصول على مواقع تسمح لها بتدبير الشأن العام بالمنطقة، وهو ما يجعل الصراع يحتدم في العديد من جهات البلاد.

وبدأت الأحزب السياسية الكبرى في وضع خططها والأسماء التي ستنافس بها خلال الانتخابات المقبلة،كما هو الحال في جهة كلميم واد نون، التي تندر بمواجهة ساخنة بين الأحرار والاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة، هذه الأحزاب الثلاثة الأكثر قدرةً على أن تنافس بقوة فيما بينها للظفر بالجهة.

ومن المعلوم حسب مصادر، أن الصراع بين الأحزاب الثلاثة ليس وليد اليوم، بل امتد خلال الولاية الحالية التي تدخلت فيها وزارة الداخلية لتجاوز الوضع القائم، من خلال تنصيب لجنة مؤقتة للإشراف بقيادة والي الجهة، قبل إعادة انتخابات جديدة نجحت امباركة بوعيدة، في الظفر بها، هذه الأخيرة، ستكون الورقة الرابحة للأحرار في سباق الانتخابات المقبلة بالجهة، لتواجه مرشح الاتحاد الاشتراكي عبد الوهاب بلفقيه، “الرجل النافذ” بالمنطقة بالرغم من الاتهامات التي تلاحقه في الأونة الأخيرة والتحقيق القضائي المفتوح ضده.

وأوضحت مصادر محلية أن حزب الأصالة والمعاصرة، يستعد لترشيح منسقه بالجهة رشيد التامك، الذي تبقى له كذلك فرص كبيرة ليقود “البام” لرئاسة الجهة وهو أمر غير مستبعد، لكن في نهاية المطاف بإمكان أن تحسم الرئاسة وتشكيلة القيادة الجديدة للجهة، التحالفات بين الأحزاب المهيمنة على المشهد الانتخابي بالجهة.

التعليقات على جهة كلميم واد نون تُنذر بصراع انتخابي “ساخن” بين بوعيدة وبلفقيه والتامك مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

في الذكرى الثانية لإنطلاقه.. “حراك الجزائر” يرفع الورقة الحمراء ضد العسكر: “نحن لسنا هنا للاحتفال وإنما للمطالبة برحيلكم”

لم تخمد نار الحراك الجزائري كما راهن النظام  في الجارة الشارقية مع انتشار جائحة “كور…