في تحد لقرار السلطات، يستعد الأساتذة المنضوون تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” لتجسيد احتجاجاتهم بكل من مدينتي الدار البيضاء وإنزكان.

ومنذ مساء يوم أمس الإثنين، شرع الأساتذة بمختلف المديريات في التنقل من مدنهم حيث يُدرِّسون إلى الدار البيضاء أو إنزكان، وقد حجوا في الساعات الأولى ليومه الثلاثاء إلى المكان الذي يرتقب منه تحديدا انطلاق مسيراتهم.

وتعرف ساحة النصر وسط العاصمة الاقتصادية في هذه الأثناء، إنزالا أمنيا في ظل تواجد بعض الأساتذة المتعاقدين بين جنباتها، في انتظار تجمعهم لانطلاق الشكل الاحتجاجي المنادي بإسقاط نظام “التعاقد”.

وكانت السلطات المحلية لعمالة مقاطعات الدار البيضاء آنفا، قد أعلنت أمس الإثنين عن منع المسيرة الاحتجاجية التي دعت لها تنسيقية أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، واعتبرتها “غير مستوفية للشروط القانونية الضرورية، الأمر الذي من شأنه أن يشكل مسا بالأمن والنظام العامين”.

وأكدت السلطات أن احتجاج التنسيقية يمثل “خرقا للإجراءات المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية وتهديدا لأمن وسلامة المواطنات والمواطنين”، متوعدة في حالة إصرار المتظاهرين على الاحتجاج “بالتعامل مع هذه الدعوات والأفعال وفق المقتضيات المنظمة للحفاظ على الأمن والنظام العامين، ولما يستلزمه حفظ النظام العام الصحي في ظل حالة الطوارئ الصحية المعلنة”.

كما دعت لجنة اليقظة الإقليمية لعمالة إنزكان-أيت ملول، مساء أمس الإثنين، الأساتذة أطر الأكاديميات، إلى عدم التجمهر والتظاهر، زوال اليوم الثلاثاء، وذلك تنفيذا لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها البلاد بسبب فيروس “كورونا”.

وأكدت السلطات في بلاغ، أن “جميع السلطات والمصالح الأمنية بتراب عمالة إنزكان آيت ملول، معبأة باستمرار لتفعيل جميع الإجراءات والتدابير الوقائية، حفاظا على صحة المواطنين من تفشي الوباء”.

التعليقات على “أساتذة التعاقد” يتحدون قرار منع السلطات لاحتجاجاتهم ويحجون إلى الدار البيضاء وإنزكان للتظاهر مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

حقوقيو مراكش يطالبون برفع الضرر عن سيدة تعرّضت للعنف الزوجي وللتشريد رفقة ابنتيها

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، الوكيل العام للملك لدى محكمة الاس…