قامت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، بإجراء حركة واسعة في صفوف المديرات والمديرين الإقليمين، قصد ضخ دماء جديدة في منظومة قيادة وتدبير الشأن التربوي على المستوى الإقليمي.

وأسفرت هذه الحركة، وفق المعطيات التي كشفت عنها وزارة سعيد أمزازي، اليوم الإثنين، عن انتقال 33 مديرة ومديرا إلى مديريات أخرى وإنهاء مهام 11 مديرة ومديرا، من بينهم 5 مديرين أحيلوا على التقاعد وكذا احتفاظ 25 مديرة ومديرا بمناصبهم.

وبذلك أصبح 24 منصبا شاغرا، سيتم الإعلان عن التباري بشأنها في الأيام القليلة المقبلة، وفقا للنصوص القانونية والتنظيمية ذات الصلة.

وأكدت الوزارة أن العملية أخذت بعين الاعتبار عامل المردودية وحسن التدبير والأقدمية في المنصب وخصوصيات المديريات الإقليمية، إضافة إلى الرغبات المعبر عنها من طرف المعنيين بالأمر.

وتندرج هذه الحركة، يضيف المصدر ذاته، في سياق “ملاءمة هياكل الوزارة مع التقسيم الإداري للمملكة، وتفعيلا للمساطر القانونية والتنظيمية للتعيين في مناصب المسؤولية، وخاصة المرسوم رقم 681-11-2، في شأن كيفيات تعيين رؤساء الأقسام ورؤساء المصالح بالإدارات العمومية، وكذا تفعيلا لمبدأ التداول على مناصب المسؤولية، المرتكز على الحركية في شغل مناصب المسؤولية، وعلى فتح الآفاق في وجه أطر الوزارة ذوي الكفاءة”.

التعليقات على حركة انتقالية واسعة في صفوف المديرين الإقليميين للتعليم تنتهي بتنقيل 33 مديرا وإعفاء 11 وشغور 24 منصبا مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

برلمانيون لوزير الصحة: قرار إعفاء مسؤولين بمديرية الأدوية “غير قانوني”

تعيش مديرية الأدوية والصيدلة، على صفيح ساخن، إثر إصدار وزير الصحة، خالد آيت الطالب، قرارا …