تعيش مدينة فاس على وقع خلافات سياسية على إثر صفقة تدبير مواقف السيارات وما رافقتها من موجة شك في شفافيتها ومعاييرها بلغت حد إطلاق حملة في مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة “الباركينغات”، حيث اتهم نائب العمدة شباب فدرالية اليسار الذين يقودون هذه المبادرة بأنهم “يريدون العودة بالمدينة إلى العصر الحجري”.

هذه التصريحات التي أطلقها نائب العمدة مح الحارس المنتمي لحزب العدالة والتنمية، جعلت أحد مكونات فدرالية اليسار حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فرع فاس، ترد متهمةً ما تتضمنه هاته التصريحات ب”المغالطات”.

وقالت شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد في بلاغ لها توصل “الأول” بنسخة منه : “إن من راسلكم ليسوا شباب الفيدرالية، بل حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية فاس 《شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد》 لذلك فجوابكم يجب أن يكون موجها لنا”.

وتابع البلاغ، ” نحن شبيية تؤمن بالعمل المؤسساتي، واتبعنا المساطر المعمول بها للحصول على دفتر التحملات، لذا فإجابتكم يجب أن تكون مؤسساتية بما أنكم تمثلون جماعة مدينة فاس”.

وأضاف البلاغ، “إن قانون الحق في المعلومة يمنحنا الحق في الحصول على دفتر التحملات، ويضمن للمواطنات والمواطنين كذلك حقهم في الحصول على أي معلومة، لكن عندما نبحث في موقع الجماعة أو في الفايسبوك لا نجد أي أثر لدفتر التحملات الذي يجمع بين جماعة فاس وشركة فاس بركينغ”.

وقالت شبيبة الاشتراكي الموحد، “نحن لا نقوم بمزايدات سياسية، بل نوصل صوت العديد من المواطنات والمواطنين، ونطالب بأبسط حق وهو الحصول على دفتر التحملات لفهم وتحليل الطريقة التي سيتم بها تدبير مواقف السيارات بالمدينة”.

وفي الأخير جددت الشبيبة فرع فاس الدعوة إلى “ضرورة منحنا دفتر التحملات بالطرق المؤسساتية لأننا نسعى إلى ترسيخ ثقاقة المؤسسات بوطننا ومدينتنا فاس”.

التعليقات على بسبب صفقة “الباركينغ” في فاس.. تبادل الاتهامات بين نائب العمدة ورفاق منيب مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

أسرة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تنعي وفاة محمد بداهداه مدير المراقبة والتفتيش