بعد الاجتماع الذي عقده المكتب التنفيذي لشبيبة حزب الاستقلال بمعبر الكركارات، كإشارة رمزية من شبيبة الحزب على دعمها للعملية التي نفذتها القوات المسلحة الملكية في المنطقة الحدودية، دعت قيادة الشبيبة الاستقلالية الحكومة إلى تحويل الكركرات إلى إقليم ترابي من خلال مراجعة التقسيم الترابي للمملكة واعمار المنطقة وفق سياسة عمومية تنموية مبدعة وخلاقة.

وعبرت شبيبة حزب الاستقلال في “إعلان الكركارات”، عن “الاعتزاز بالقرار الحازم والحكيم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية ورئيس أركانها العامة، بشأن العملية السلمية بمنطقة الكركرات وإنجاز وإقامة جدار أمني بهدف تأمين تدفق الأشخاص والبضائع وحماية حق التنقل كحق أساسي تضمنه الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة”.

وأقدمت ما وصفتها ب”الاحترافية العالية والتدخل الحازم والاستباقي لبواسل قواتنا المسلحة الملكية في تخليص معبر الكركرات من أيادي البوليساريو، وفي احترام تام لمقتضيات اتفاق وقف اطلاق النار لسنة 1991، ومع مساعي الأمم المتحدة ومجلس الأمن لاستتباب السلم والأمن والاستقرار بالمنطقة”.

وحملت الشبيبة الاستقلالية الجزائر “المسؤولية الكاملة لكل تصعيد عسكري محتمل في المنطقة، ويطالبها بإيقاف الأعمال العدائية تجاه بلادنا، والتي تهدف إلى إدخال المنطقة في مستنقع العنف المسلح”.

كما أكدت على أن “الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء المغربية، باعتباره حل واقعي جدي وذو مصداقية وهو ثمرة لمشاورات محلية ووطنية ودولية واسعة”.

ودعت “المنتظم الدولي و المنظمات الحقوقية الدولية وكل الضمائر الحية للعمل إلى فك الحصار المضروب على إخواننا المحتجزين بمخيمات تندوف بالتراب الجزائري، لما يعانونه من أوضاع غير إنسانية، وما يتعرضون له من عمليات تنكيل وتعذيب نفسي جسدي، ومتاجرة بجراح ودم الأبرياء منهم من المحتجزين والمغرر بهم من طرف البوليساريو”.
·

التعليقات على عقب إجتماع قيادتها في “الكركارات”.. الشبيبة الاستقلالية تدعو الحكومة إلى “تحويل الكركرات إلى إقليم ترابي من خلال مراجعة التقسيم الترابي للمملكة” مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

سفير المغرب بجنيف: الادعاءات الكاذبة للجزائر محاولة يائسة لعرقلة الدينامية الدولية لدعم الوحدة الترابية للمغرب 

أكد سفير المملكة المغربية بجنيف، عمر زنيبر، اليوم الثلاثاء، أن مجموعة صغيرة من الدول المعا…