رغم المبالغ الضخمة التي كان يجنيها أسطورة كرة القدم الراحل دييغو مارادونا، من الإشراف على الأندية الرياضية ومن العلامات التجارية وغيرها، شكّلت التفاصيل المالية المُتعلّقة بحياته صدمة كبيرة، وفق تقارير صحفية.

ونشرت صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، تقريراً تضمّن التفاصيل المالية الخاصة بالأسطورة الأرجنتينية، مشيرة إلى أنّ الراحل ترك في رصيده المصرفي أقل من 100 ألف دولار فقط.

وأوضح الصحفي لويس فينتورا المُقرّب من مارادونا أنّ مارادونا كان شخصاً كريماً، وهو سر عدم تركه ثروة بعد وفاته، حيث استغلّ كثيرون هذه الصفة للحصول على أموال منه

وأضافت الصحيفة أنّ مارادونا كان يحصل على مبالغ مالية ضخمة من خلال الترويج للعديد من العلامات التجارية، بالإضافة إلى ما يقارب 20 مليون دولار سنوياً يحصل عليها من كونه الرئيس الفخري لدينامو بريست في بيلاروسيا، فضلاً عن الإشراف على تدريب عدد من الأندية.

من جانبه، بيّن محامي مارادونا، أنجيلو بيساني، أنّ نجم الكرة الأرجنتينية أنفق بسخاء على نمط الحياة الذي عاشه، وكان كريماً جداً، مضيفاً: “إذا أردت معرفة مصير أموال مارادونا؛ تحدّث إلى الأشخاص الذين أحاطوا به واستغلّوا ذلك، لم يكن في جيبه أكثر من 100 يورو”، وفق ما أورد موقع “سكاي نيوز”.

وحول الأصول المادية التي تركها مارادونا، تقول الصحيفة الإيطالية إنّ مارادونا يمتلك أراضي وعقارات بما فيها مبنى وشقق وسط العاصمة الأرجنتينية بيونيس أيريس، إلى جانب 6 سيارات فاخرة، واستثمارات في كوبا وإيطاليا، ومدارس كرة قدم في الصين، فضلاً عن حقوق خاصة بصور شخصية ستبقى سارية المفعول حتى بعد وفاته.

ووفق الصحيفة الإيطالية، فإنّ تركة مارادونا غير النقدية من الأصول التي تركها تُقدّر بحوالي 200 مليون دولار أمريكي.

وتوفي مارادونا في منزله يوم الأربعاء الماضي عن عمر 60 عاماً إثر أزمة قلبية، ما دفع عشرات الآلاف من الأرجنتينيين إلى الخروج إلى الشوارع حداداً عليه، رغم المخاوف المتصلة بجائحة فيروس كورونا.

التعليقات على مات فقيراً”.. تقارير صحفية تكشف الوضع المالي لمارادونا مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

تونس.. البرلمان يمنح الثقة للأعضاء الجدد في حكومة هشام المشيشي

صوت النواب التونسيون بمنح الثقة للوزراء المقترحين في إطار التعديل الحكومي الأخير، وذلك خلا…