تجري بشكل مكثف هذه الأيام تحركات في الكواليس، استعداداً لإنتخاب رئيس جديد للمجلس البلدي لمدينة المحمدية، بعد أن قضت المحكمة ببُطلان إنتخاب “البيجيدية” إيمان صبير.

وكشفت مصادر جد مطلعة لـ”الأول”، أن فرق المعارضة المشكلة للمجلس البلدي تجري مشاورات على قدم وساق لترشيح مرشح مشترك متوافق عليه في مواجهة صبير التي اختار حزب العدالة والتنمية إعادة ترشيحها.

وحسب ذات المصادر فإن كل من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة، والاتحاد الاشتراكي بالمحمدية في طريقها لإختيار الاتحادية مليكة الفد لمنافسة صبير، بعد أن تم إقتراح بعض الأسماء الأخرى في البداية مثل محمد طلال من البام لكنه أبدى عدم استعداده للترشح.

وبالرجوع إلى حساب الأصوات بين التوجهين فإن المعطيات المتوفرة حتى الآن، تفيد أن العدالة والتنمية لا يزال يملك الأغلبية بفارق صوتين، فالمعارضة تملك 21 صوتا والبيجيدي مدعوم ببعض المنتخبين من الاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة يتوفر على 23 صوتا. إلا أن مصادرنا أكدت أن مجموعة الرئيس السابق المعزول من منصبه حسن عنترة  تشكل الأقلية المحددة حيث أن المعارضة تعتمد على تصويتها لصالحها، فيما يحاول العدالة والتنمية فتح قنوات للتواصل معه من جديد بعدما كان قد طرده من الحزب في السابق.

وأوضحت ذات المصادر أن الرئيسة صبير ارتكبت أخطاء عديدة في فترة رئاستها للمجلس وخصوصاً علاقتها بالسلطة (العمالة) حيث أنها دخلت في مواجهة مع عمالة المحمدية في الآونة الأخيرة بالإضافة إلى تدهور العلاقة مع باقي الفرقاء السياسيين في المجلس.

ويلعب المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار، هشام أيت منا دوراً كبيراً في الدفع بإختيار مرشح واحد للأحزاب المعارضة للبيجيدي، ربما “بروفا” لتشكيل تحالفات مستقبلية مع اقتراب الانتخابات المقبلة يقودها حزبه.

وتشير مصادرنا إلى أن جوهر الصراع على رئاسة المجلس البلدي لمدينة المحمدية، يتركز حول من سيرأس  مؤسسة التعاون بين الجماعات البيضاء، التي يترأسها بشكل أتوماتيكي من ينتخب رئيساً للمجلس البلدي للمحمدية.

وتابعت المصادر، هناك العديد من الملفات وشراكات مهمة وبقيمة مالية كبيرة تتكلف بها مؤسسة التعاون بين الجماعات، وبالتالي فإن إنتخاب رئيس المجلس البلدي لمدينة المحمدية محدد في مستقبل المؤسسة مما يجعل الصراع يشتدّ بين الأحزاب السياسية.

ومن المتوقع أن يعلن عامل المحمدية في القريب العاجل عن تاريخ عقد المجلس البلدي لإعادة انتخاب رئيس جديد، وكل التوقعات ترجح أن الاتحادية الفد تتجه نحو الفوز بالمنصب وطي مرحلة العدالة والتنمية في رئاسة المجلس البلدي للمحمدبة.

التعليقات على كواليس المفاوضات لانتخاب رئيس جديد لمجلس المحمدية.. الملياردير أيت منا يقود تحالفا بين البام والأحرار لتنصيب الاتحادية الفد مكان البيجيدية صبير مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

اعتقالات بعد مداهمة مقر نادي برشلونة

أعلنت الشرطة الإقليمية الكاتالونية اليوم الاثنين أنها قامت بـ«اعتقالات» عدة بعد تفتيشها مق…