نفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إصدارها لوثيقة متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تتحدث عن عقد خدمة بين المدارس الخاصة وأباء وأولياء التلاميذ حول الواجبات الشهرية وتقسيمها إلى نوعين، الحضور والتعليم عن بعد.

وأوضحت الوزارة في بيان حقيقة، أنه على إثر تداول بعض الأشخاص لهذه الوثيقة على مواقع التواصل الاجتماعي على أنها صادرة عن وزارة التربية الوطنية، وتنويرا منها للرأي العام الوطني، فإنها تؤكد على أن هذه الوثيقة “مفبركة”، كما نفت نفيا قاطعا أن تكون قد أصدرت أي وثيقة رسمية بهذا الخصوص.

ودعت الوزارة المواطنات والمواطنين إلى تحري الحيطة والتأكد من صحة الأخبار والوثائق قبل نشرها أو تداولها.

وجاء في الوثيقة المفبركة، أن الأباء وأولياء الأمور يتعهدون بأداء 100 في المائة من الواجب الشهري للمؤسسة بالنسبة للتعليم الحضوري و50 في المائة للتعليم عن بعد، مضيفة أن هذه النسبة لتمكين الأباء وأولياء الأمور من توفير أجهزة إلكترونية وصبيب الإنترنت وفي بعض الحالات مرافق لتتبع هذا النوع من التعليم.

وتضيف الوثيقة التي نفت الوزارة إصدارها، “يتحول الأداء أوتوماتيكيا إلى 50في المائة مع التعليم عن بعد في حالة قوة قاهرة (كوارث طبيعية، أوبئة، إلخ) ويتوقف الأداء نهائيا في حال استحالة التعليم عن بعد”.

 

بيان حقيقة
على إثر تداول بعض الأشخاص لهذه الوثيقة على مواقع التواصل الاجتماعي على أنها صادرة عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وتنويرا منها للرأي العام الوطني، فإن الوزارة تؤكد على أن هذه الوثيقة “مفبركة”، كما تنفي نفيا قاطعا أن تكون قد أصدرت أي وثيقة رسمية بهذا الخصوص.
وإذ تقدم الوزارة هذا التوضيح، فإنها تدعو المواطنات والمواطنين إلى تحري الحيطة والتأكد من صحة الأخبار والوثائق قبل نشرها أو تداولها

التعليقات على وزارة أمزازي تنفي تخفيض الواجبات الشهرية للأسر التي اختارت “التعليم عن بعد” بالمدارس الخاصة مغلقة

‫شاهد أيضًا‬

جدل اللائحة الوطنية للشباب.. البرلمانية ابتسام عزاوي: أنا ضد الأصوات المنادية بإلغاء اللائحة وفكرة “الكفاءات” مستفزة وفظيعة وكارثية

تعالى مؤخرا النقاش السياسي حول اللائحة الوطنية للشباب، وأفرز لنا شيئا فشيئا أراء مختلفة، و…